تعيين رئيس جديد لمجموعة فيفاندي يونيفرسال الفرنسية

هل ينجح الرئيس الجديد في انقاذ رمز نجاح الاعلام الفرنسي؟

باريس - اعلنت مجموعة "فيفاندي يونيفرسال" الفرنسية تعيين جان رينيه فورتو، نائب رئيس مجلس الرقابة في مجموعة "افانتيس" لصناعة الادوية، رئيسا لمجلس ادارتها، ووافقت بذلك رسميا على مغادرة جان ماري ميسييه، حسب ما جاء في بيان.
وقالت المجموعة الفرنسية العملاقة، التي تعد ثاني اكبر شركات الاعلام في العالم، في بيانها الصادر في ختام اجتماع استثنائي لمجلس الادارة انها "ستعطي الاولوية للشفافية المالية وحل المشاكل المالية قصيرة الاجل".
وقال البيان ان فورتو اعرب عن "ثقته في قدرة المجموعة على حل مشاكلها المالية". واضاف "سيجري اعداد اول تشخيص مالي واستراتيجي على المدى القصير، في مهلة ثلاثة اشهر".
وقد تمت الموافقة على تعيين فورتو رئيسا لمجلس ادارة فيفاندي يونيفرسال باجماع اعضاء المجلس، كما اوضح البيان.
يذكر ان مجموعة فيفاندي يونيفرسال تواجه ازمة مالية حادة في الوقت الراهن. وانخفضت اسعار اسهمها في بورصات باريس ونيويوك بنسبة 25.52%، اي ادنى بكثير من سعر الـ150 يورو الذي سجله في 10 آذار/مارس 2000.
وما اجج حدة الاسواق ايضا، هو الشبهات التي حامت حول محاولة التلاعب بحسابات فيفاندي يونيفرسال التي ذكرتها صحيفة لوموند، واكدت ان شركة ارثر اندرسون الاميركية، والتي تورطت في فضيحتي شركتي انرون وورلدكوم، كانت متورطة فيها.