تعيين جنرال أميركي موفدا أمنيا للسلام في الشرق الاوسط

واشنطن
جونز يتولى مهمة الترتيبات الأمنية بين اسرائيل والعرب

عينت الولايات المتحدة الاربعاء القائد السابق لقوات حلف شمال الاطلسي في اوروبا الجنرال جيمس جونز موفدا خاصا لتحسين الامن الفلسطيني والمساعدة في المفاوضات مع اسرائيل الهادفة الى اقامة دولة فلسطينية.
واعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الاربعاء ان الجنرال جيمس جونز سيكون موفدها الخاص في الشرق الاوسط لشؤون الامن في وقت اطلق فيه الاسرائيليون والفلسطينيون رسميا محادثات السلام المجمدة منذ سبع سنوات.
وقالت رايس للصحافيين في تصريح مقتضب فيما وقف جونز الى جانبها ان "الامن في الشرق الاوسط هو الطريق الاكثر امانا نحو السلام في الشرق الاوسط".
واضافت ان جونز القائد الاعلى السابق لقوات الاطلسي في اوروبا والذي خدم في المارينز ايضا ويملك خبرة واسعة في شؤون الشرق الاوسط، سيعمل مع الجنرال كيث دايتون الذي "سيواصل مهمته في مساعدة السلطة الفلسطينية على بناء وتاهيل الاجهزة الامنية".
لكن وزارة الخارجية اوضحت ان دور جونز سيكون اوسع نطاقا بما يشمل تغطية الترتيبات الامنية بين دولة فلسطينية والدول المجاورة لها. يشار الى ان اسرائيل اشتكت على الدوام من تهريب الاسلحة بين مصر وقطاع غزة.
وقالت رايس "اي سلام دائم يجب ان يبنى على اسس امنية متينة. يجب ان يكون الاسرائيليون متأكدين من ان دولة فلسطينية ستزيد من امنهم وليس اضعافه".
وتابعت "يجب ان يكون الفلسطينيون قادرين على الاعتماد على انفسهم وان يحكموا انفسهم بانفسهم في حين يجب ان تساهم دول المنطقة في نجاح الجهود من اجل بناء هذه الدولة لان امنهم الخاص يتوقف على ذلك".
واوضحت رايس ان "الجنرال جونز ومن خلال دوره الجديد سيعمل على احراز تقدم في هدفنا المتمثل بحل النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني".
وقالت "سوف يعمل مع الاسرائيليين والفلسطينيين على مسائل امنية واسعة وسوف يعمل على تعزيز امن الطرفين" مضيفة ان "الجنرال جونز سيجري اتصالات ايضا مع دول مهمة من اجل تعزيز الامن في الشرق الاوسط".
وكان مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية رفض الكشف عن اسمه المح الثلاثاء خلال المؤتمر الدولي حول السلام في انابوليس بولاية مريلاند الى "مفهوم الامن" المرتبط باقامة دولة فلسطينية مقبلة.
وجونز (63 عاما) قال انه سيشكل فريق عمل وسيعمل مع وزارتي الخارجية والدفاع "بحسب المتطلبات لانجاز مهمتنا". ولم يرد جونز ولا رايس على اسئلة الصحافيين.
ورحب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بتعيين جونز قائلا ان ذلك سيساعد الطرفين على "الوصول الى نهاية المطاف".
وقال للصحافيين "من المهم جدا ان يكون الاميركيون هم الحكم من الان وصاعدا".
من جهته قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان حكومته تثق برؤية الولايات المتحدة لمسائل الامن. وعبر عن "ارتياحه الشديد" لتعيين جونز موفدا الى الشرق الاوسط لشؤون الامن.