تعريف سعودي لمعنى الارهاب

السعودية تركت لرجال الدين مهمة سياسية

مكة المكرمة - قدمت مجموعة من العلماء اجتمعوا منذ ستة ايام في مكة المكرمة الخميس تعريفا "للارهاب" وشددوا على ان الاسلام يرفض هذه الظاهرة التي يربطه بها الغرب منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.
وعرض المجمع الفقهي الاسلامي في بيان اصدره اثر الاجتماع تعريفا للارهاب وقال انه "العدوان الذي يمارسه افراد او جماعات او دول بغيا على الانسان: دينه ودمه وعقله وماله وعرضه".
كما اكد العلماء على ان تعريف الارهاب "يشمل صنوف التخويف والاذى والتهديد (...) ويهدف الى القاء الرعب بين الناس او ترويعهم او تعريض حياتهم او حريتهم او امنهم للخطر".
كما اعتبر البيان "الحاق الضرر بالبيئة او باحد المرافق والاملاك العامة او الخاصة او تعريض احد الموارد الوطنية او الطبيعية للخطر" ارهابا، وكذلك "القتل بغير حق" و"قطع الطريق".
واكد العلماء ان الجهاد لا يمكن ان يرتبط بالارهاب. وشددوا على ان الجهاد في الاسلام شرع "للدفاع عن الوطن ضد الاحتلال ونهب الثروات وضد الاستعمار الاستيطاني الذي يخرج الناس من ديارهم وضد الذين يظاهرون ويساعدون على الاخراج من الديار".
كما اعتبر العلماء ان الجهاد مشروع "لدفع فتنة المسلمين في دينهم او سلب حريتهم في الدعوة السلمية الى الاسلام".
غير انهم حددوا "الضوابط الاخلاقية لآداب الجهاد المشروع بتحريم قتل غير المقاتلين وتحريم قتل الابرياء من الشيوخ والنساء والاطفال وتحريم ملاحقة الفارين او قتل المستسلمين او ايذاء الاسرى (...) او تدمير المنشآت والمواقع والمباني التي لا علاقة لها بالقتال".
ودعا العلماء الاقليات المسلمة في الدول غير المسلمة الى ان "تلتزم بمقتضى عهد الامان وشروط الاقامة والمواطنة في البلاد التي تستوطنها".
وكانت دول عربية واسلامية عدة طالبت بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر الامم المتحدة الى تعريف "الارهاب" لتجنب توسيع حملة مكافحة الارهاب لتشمل المجموعات التي تناضل ضد اسرائيل.
ويضم المجمع الفقهي الاسلامي اقليات مسلمة ومنظمات في الدول الاسلامية.