تعدد الزوجات في مواجهة حرائر الاردن



الزواج والتكاليف والمستقبل

عمان - في بادرة هي الأولى من نوعها في الأردن تم إطلاق جمعية لمناصرة تعدد الزوجات في المملكة.

وذكرت صحيفة "العرب اليوم" ان الجمعية دشنت عملها رسميا بزفاف أحد أعضائها المدعو محمد الزبون للمرة الثالثة. وتتخذ الجمعية من مدينة الكرك "جنوب عمان" مقرا لها.

وأضافت الصحيفة ان الدعوة الى الزفاف الثالث لعضو الجمعية أثارت جدلا كبيرا ما بين معارض ومرحب وبخاصة في أوساط النساء في المنطقة التي تشهد تعددا للزوجات.

وتقول الجمعية ان تعدد الزوجات هو أمر للنبي محمد في أكثر من حديث ويجب ان يمتثل له الجميع، وأشارت الى ان بعض الفضائيات روجت لمحاربة تعدد الزوجات، وهذا أمر لا يمكن السكوت عليه.

وأشارت الجمعية الى ارتفاع ظاهرة العنوسة في الأردن، وهي ظاهرة اجتماعية خطيرة قد تقود للانحلال الأخلاقي في المجتمع حسب مؤسسي الجمعية .

وحسب دراسات اجتماعية فإن نسبة العنوسة في المجتمع الأردني في ارتفاع . وقدر عدد النساء اللواتي لم يسبق لهن الزواج، ممن تبلغ أعمارهن 30 سنة فأكثر، نحو 98633 امرأة في العام 2009، بزيادة قدرها 91943 امرأة عن العام 1979، أي أن هذا الرقم تضاعف 15 مرة خلال الفترة 1979 - 2009.

وينفرد الأردن بوجود جمعية خاصة بالفتيات المتأخرات عن سن الزواج، تحمل اسم "حرائر الأردن"، تعمل على تبني قضاياهن، وتؤهلهن للعمل بالتنسيق مع مؤسسات خاصة مختلفة، لتأمين متطلباتهن من خلال الكسب المشروع.

قالت مديرة جمعية حرائر الأردن زكية البوريني "إن عمل الجمعية كان مبنيا على قراءات اجتهادية لأعداد المتأخرات عن سن الزواج في ظل غياب الأرقام الرسمية الحكومية، الأمر الذي كان يتطلب من العاملين في الجمعية جهدا إضافيا للوصول لتلك الفئة، وسط انتقادات من العديد من المهتمين بهذا الشأن.

وأكدت البوريني أن دائرة الإحصاءات العامة وعدتهن بتقديم قاعدة بيانات للمتأخرات عن الزواج خلال الأيام القليلة القادمة.

وتهتم العديد من الجمعيات الخيرية الأسرية بالمتأخرات عن سن الزواج، وتولي موضوعَهن العناية، كما تقيس تلك المؤسسات مدى صحة المجتمع من خلال تزايد أعداد المتاخرات عن سن الزواج أو انخفاض أعدادهن.

وبلغ عدد الفتيات العازبات اللاتي تقل أعمارهن عن 40 عاماً في الأردن 300 ألف فتاة، وفقا لجمعية "حرائر الأردن"، وفي الأثناء أظهرت أرقام دائرة الإحصاءات العامة أن نسبة المتأخرات عن الزواج لعام 2007 بلغت "7.3 في المئة"، فيما بلغ عدد المتأخرات عن سن الزواج لمن هن فوق الثلاثين 100 ألف فتاة.

وتشير دراسة أخرى إلى ارتفاع عدد الأردنيات اللواتي لم يسبق لهن الزواج، وتجاوزت أعمارهن 30 عاماً إلى 96 ألف فتاة مع نهاية عام 2007، بعد أن كان عددهن في العام 2006 حوالي 78 ألف فتاة.

وكانت دراسة لجمعية العفاف الخيرية قد ذكرت "أن متوسط العمر عند الزواج الأول ارتفع لكل من الذكور والإناث، ووصل عند الذكور من 20 سنة في العام 1961 إلى 30 عاما في العام 2007، وبالنسبة للإناث ارتفع من 18 إلى 26 عاماً خلال ذات فترة المقارنة".

وعزت الدراسة ذلك إلى ارتفاع عدد الملتحقين بالتعليم، إذ يفضل الشباب (ذكورا وإناثا) إكمال التعليم بدلا من الزواج.