تظاهرة مناهضة للمعلمة البريطانية في الخرطوم تطالب باعدامها

الخرطوم - من تشارلز اويانس
تحركات ديبلوماسية بريطانيا لحل المشكلة

تظاهر الاف السودانيين الغاضبين، حمل بعضهم السكاكين والعصي، وسط الخرطوم بعد صلاة الجمعة احتجاجا على ما اعتبروه حكما مخففا صدر الخميس بحق معلمة بريطانية متهمة بازدراء الاسلام.
وتجمع المتظاهرون بعد ادائهم الصلاة في عدد من مساجد الخرطوم وهتفوا بشعارات من بينها "القصاص بالرصاص لمن يسيء للنبي".
وكانت محكمة سودانية حكمت الخميس على المعلمة جيليان غيبونز (54 عاما) المتحدرة من ليفربول في شمال انكلترا بالسجن 15 يوما والطرد من البلاد.
واتهمت المعلمة بانها سمحت لتلامذتها الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين ست وسبع سنوات باطلاق اسم "محمد" على دب دمية.
ورددت الجموع هتاف "الاسلام يا حكام، الاعدام يا حكام".
وتجمع المتظاهرون وسط مدينة الخرطوم من عدة مساجد عقب صلاة الظهر بعدما اصدرت محكمة جنايات حكمها في حق المعلمة.
وتنص المادة 125 من القانون الجنائي السوداني المتعلقة باهانة العقائد الدينية واثارة الكراهية وازدراء العقيدة بالسجن حتى ستة اشهر والجلد 40 جلدة ودفع غرامة مالية.
وقال الشيخ حسين مبارك امام الاف من المصلين الذين تجمعوا بعد الصلاة ان "الحكم كان مخففا خوفا من انتقادات منظمات حقوق الانسان واميركا والغرب".
وانتقد ما وصفه بمحاولة "تحويل السودان من دولة اسلامية الى دولة نصرانية" مضيفا ان المعلمة البريطانية جاءت الى بريطانيا "لتحقيق هدف ما".
وتساءل "لماذا اتت هذه المعلمة من بريطانيا الى السودان؟ هل في بريطانيا لا يوجد مال حتى تأتي السودان؟ اذن جاءت لهدف اخر ليس للبحث عن المال".
ودان الشيخ مبارك "من يحاولون الدفاع عن الديموقراطية وحقوق الانسان والاساءة الى النبي". وشكك في امكانية ان تمضي المعلمة كامل فترة عقوبتها في السجن.
وفي وقت سابق قال الشيخ عبد الجليل الكروري في المسجد الرئيسي في الخرطوم ان غيبونز "فعلت ما فعلته بنية الاساءة للاسلام"، مؤكدا ان "عملها مقصود".
وجرت المحاكمة تحت حراسة الشرطة المشددة لتجنب تكرر التظاهرات التي قادت في السابق عندما تم نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد، الى اعمال عنف.
وصرح وزير خارجية بريطاني ديفيد مليباند في وقت سابق ان المحاكمة جرت بسبب "سوء فهم غير مقصود"، مؤكدا استمرار الاتصالات الدبلوماسية "لايجاد حل سريع لهذه المسألة".
وزار مسؤولون في السفارة البريطانية غيبونز في وقت سابق في مكان اعتقالها الذي لم يكشف عنه بعدما بدأت تنفيذ الحكم الصادر في حقها. وبدأ سريان الحكم من اعتقالها الاحد.
وصرح متحدث باسم السفارة "لقد زار القنصل ونائب السفير غيبونز صباح اليوم وهي بحالة جيدة (...) ومعنوياتها جيدة ولم تتعرض لسوء معاملة او اي شيء من هذا القبيل".
وجاءت تظاهرات الجمعة بناء على دعوة من مجلس العلماء وغيرها من المؤسسات الدينية. ودعا بعض الائمة المصلين الى التجمع امام قصر الرئاسة وسط الخرطوم بعد الصلاة.