تظاهرات في لبنان واليمن ضد الحرب على العراق

الشارع العربي يشهد مظاهرات يومية ضد الحرب مؤخرا

صنعاء - تظاهر آلاف اليمنيين اليوم الاربعاء في مناطق مختلفة من اليمن للتنديد بالحرب الاميركية البريطانية على العراق.
في صنعاء، انطلقت صباح اليوم مسيرة دعا اليها عدد من النقابات والمنظمات وتوجهت نحو السفارة العراقية في صنعاء تعبيرا عن التضامن مع الشعب العراقي.
وطالبت المسيرة في رسالة وجهت الى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بطرد السفيرين الاميركي والبريطاني من اليمن وقطع العلاقات الدبلوماسية ومقاطعة البضائع الاميركية والبريطانية ومنع دخولها رسميا عبر المنافذ الجمركية.
كما طالبوا باستمرار تقديم العون والمساندة للشعب العراقي.
ورافقت المسيرة إجراءات أمنية مشددة. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا استغراب لا استغراب اميركا أم الإرهاب"، و"يا حزب الله يا حبيب دمر دمر تل أبيب"، و"مقاطعة البضائع البريطانية والأميركية مطلب وواجب ديني"، و"لا للنفط مقابل الغذاء نعم للوقف الفوري للعدوان"، و"من صنعاء الى بغداد افتحوا باب الجهاد".
وحمل بعض المتظاهرين صور ضحايا القصف في العراق وهم يرددون الهتافات المنددة بالموقف "المتخاذل" للزعماء العرب.
ولدى وصول المتظاهرين الى السفارة العراقية سلم مندوبون عنهم رسائل الى كل من الرئيس العراقي صدام حسين تدعوه الى "الصمود والمقاومة" وأخرى الى الامين العام للأمم المتحدة كوفي انان تدعوه إلى "التحرك لوقف العدوان".
وفي محافظة تعز (270 كيلومترا جنوب العاصمة اليمنية)، تظاهر نحو عشرة آلاف يمني، بحسب المنظمين، وساروا باتجاه المقبرة حيث وقف المتظاهرون أكثر من ساعة وهم يهتفون "لا للعداون" و"الموت لأميركا وعملائها".
وقال أحد المشاركين في التظاهرة "تحركنا نحو المقبرة لعل الموتى يسمعوننا ويسمعون نداءنا الذي لم يسمعه الأحياء".
ودعا المتظاهرون إلى طرد سفراء "الدول المعتدية" من الدول العربية والاسلامية وقطع العلاقات معها. كما ناشدوا العلماء "إعلان الجهاد المقدس لمواجهة الاستعمار" و"إدانة الأنظمة العربية التي فتحت أراضيها ومياهها للقوات المعتدية ومطالبتها بطرد تلك القوات ووقف التسهيلات الممنوحة لها".
وفي صيدا تظاهر حوالي عشرة آلاف لبناني وفلسطيني الاربعاء في صيدا كبرى مدن جنوب لبنان احتجاجا على الحرب "الاميركية البريطانية" في العراق، منددين بقادة الدول العربية ولا سيما مصر والاردن.
وقام المتظاهرون من تلامذة واطباء ومحامين ورجال دين مسيحيين ومسلمين واعضاء احزاب موالية لسوريا باحراق اعلام بريطانية واميركية عند وصولهم الى الشارع الرئيسي في صيدا (40 كلم جنوب بيروت).
ورفع المتظاهرون صورا للرئيس العراقي صدام حسين والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات وحملوا لافتات كتب عليها "العراق سيكون مقبرة الغزاة الاميركيين والبريطانيين" و"ليسقط القادة الخونة" و"ليسقط (الرئيس المصري حسني) مبارك وملك الاردن (عبد الله الثاني)".
وتفرق المتظاهرون بعدها بهدوء.