تطبيق 'بلينك' في قبضة ياهو

تطبيقات تعزز السرية

واشنطن - استحوذت شركة ياهو على "بلينك" وهو تطبيق للتراسل الفوري شبيه بتطبيق "سناب تشات" الذي يتيح للمستخدمين إرسال الرسائل والصور التي تختفي تلقائياً بعد زمن محدد.

وتعد تطبيقات التراسل الفوري عموماً أحد أبرز أهداف شركات الإنترنت الكبرى.

ويسمح تطبيق "بلينك" للمستخدمين من إرسال النصوص والصور والصوت تماماً كما هو الحال في تطبيق "سناب تشات" الذي رغبت شركة فيسبوك في الاستحواذ عليه العام الماضي.

ورفض ايفان سبيغل ويبلغ من العمر 23 عاما صاحب سناب تشات عرضا من مؤسسة الفيسبوك لشراء التطبيق بثلاثة مليار دولار في 2013.

وكان صاحب التطبيق رفض عرضا مماثلا من الفيسبوك في 2012 قدر بمليون دولار.

ويستخدم سناب تشات 30 مليون مرة يوميا من قبل ملايين الأشخاص في كل مكان.

ووفقا لدراسة نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال، أن 18 بالمائة من الهواتف الذكية تستخدم تطبيق إنستغرام والذي اشترته مؤسسة الفيسبوك أيضا، واستحوذ السناب تشات على حوالي نصف هذه النسبة.

وتقول الصحيفة إن السناب تشات يعزز من السرية، إذ أنه بعد عشر ثوان فقط من عرض أي صورة أو فيديو يتم حذفها تلقائيا مما يقلل من رقابة أولياء الأمور على ما يشاهده أولادهم.

وتعتزم شركة "مه" المطورة لـ"بلينك" إزالة تطبيقها من متجري "غوغل بلاي" لنظام "أندرويد" و"آب ستور" لنظام "آي أو إس" في الأسابيع القادمة، على أن ينتقل الفريق المطور للتطبيق والمكون من سبعة أشخاص للعمل على منتجات "الاتصالات الذكية" التابعة لشركة ياهو.

وأعلن عن عملية الاستحواذ الفريق المطور لتطبيق "بلينك" على الموقع الخاص به، وقالوا إنهم يتطلعون إلى رؤية الإمكانات التي قد تجلبها رؤية "بلينك" لـ"ياهو".

ويعد التطبيق الذي استحوذت عليه ياهو منافساً لتطبيقات التراسل الفوري الخاص، مثل "سناب تشات"، حيث يوفر "بلينك" للمستخدمين إمكانية تبادل الرسائل والصور ومقاطع الفيديو التي يمكن عرضها لمدة زمنية محددة قبل أن تختفي تلقائياً.

وكانت شركة ياهو قد استحوذت، منذ تولي "ماريسا ماير" منصب الرئيس التنفيذي في عام 2012، على قرابة 40 شركة ناشئة، وذلك في محاولة من الأخيرة إنقاذ الشركة وإعادتها إلى مكانتها ومجدها السابق كإحدى أبرز شركات الإنترنت حول العالم.

وتسعى ياهو بإدارة ماير إلى إبراز نفسها كشركة للمحتوى المحمول، خاصة بعد أن أضحت إيرادات الإعلانات من الأجهزة الذكية تشكل حصة كبيرة من إعلانات شركات الإنترنت، وذلك مع توجه المزيد من المستخدمين نحو الاجهزة اللوحية والهواتف الذكية.

وشركة ياهو المندمجة هي شركة خدمات حاسوبية أميركية تقوم بإدارة بوابة الشبكة العالمية للانترنت، كما تقدم منتجات وخدمات أخرى من أشهرها خدمة البريد الإلكتروني، ومحرك البحث، وخدمات إخبارية.

وبوابة ياهو كانت من أكثر المواقع زيارة على الإنترنت، بأكثر من 130 مليون زائر شهريا، ومتوسط زيارات لصفحات شبكة ياهو العالمية وصل لـ3.4 مليار زيارة يوميا في أكتوبر 2007، مما جعلها واحدة من أكثر المواقع الأميركية زيارة الا ان بريقها خف في السنوات الاخيرة.

ونشطت ياهو منذ تولي ماير منصب الرئيس التنفيذي في 2012، في طرح العديد من المنتجات التي وصفت بالمهمة، بما في ذلك خدمة البريد الإلكتروني "ياهو ميل" والخدمة المالية "ياهو فينانس".

وتأتي هذه الخطوة من قبل ماير التي كانت تعمل سابقًا لدى شركة غوغل، واقتبست الكثير من أفكارها لمحاولة اعادة ياهو إلى مكانتها السابقة كإحدى أهم شركات خدمات الإنترنت في العالم.