تصفيات مونديال 2010: البحرين يحقق فوزا تاريخيا على اليابان

المنامة - حقق المنتخب البحريني فوزا تاريخيا على نظيره الياباني 1-صفر الاربعاء على استاد البحرين الوطني في المنامة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن تصفيات اسيا المؤهلة الى مونديال جنوب افريقيا 2010.
وسجل علاء حبيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 77.
وكانت تايلاند خسرت امام عمان صفر-1 الاربعاء ايضا في بانكوك ضمن المجموعة ذاتها.
وهو الفوز الاول للبحرين على اليابان في تاريخ المواجهات التي جمعت بينهما حتى الان.
وهو الفوز الثاني على التوالي للمنتخب البحريني بعد الاول على عمان بالنتيجة ذاتها في الجولة الاولى، فانفرد بالصدارة برصيد 6 نقاط بفارق 3 نقاط امام اليابان وعمان، فيما تحتل تايلاند المركز الاخير من دون رصيد بخسارتين متتاليتين بعد الاولى امام اليابان 1-4.
ونجح المنتخب البحريني في فك النحس الذي لازمه في مواجهة اليابان حيث لم ينجح في تحقيق اي فوز عليها في مشوار لقاءات الفريقين في التصفيات الآسيوية الماضية، اذ فازت اليابان 1-صفر ذهابا وايابا، ثم تفوقت اليابان على البحرين 4-3 في الدور نصف النهائي من بطولة كأس الأمم الآسيوية 2004 في الصين.
وتمكن مدرب البحرين التشيكي ميلان ماتشالا في تكرار انجازه مع المنتخب الكويتي عندما قاد الاخير الى الفوز على اليابان عام 1996.
وخاضت اليابان المباراة في غياب مجموعة من لاعبيه أبرزهم مهاجم سلتيك الاسكتلندي شونسوكي ناكامورا ولاعب وسط اينترخت فرانكفورت الالماني جونيتشي ايناموتو بداعي الاصابة.
وجاءت بداية المباراة قوية من جانب المنتخب الياباني الذي لعب بأسلوب الضغط على حامل الكرة والاعتماد على تحركات لاعبيه في الأطراف في محاولة لتسجيل هدف مبكر يربك فيه حسابات أصحاب الأرض.
من جهته، اعتمد المنتخب البحريني على تعزيز خط الوسط وإغلاق المنطقة على مفاتيح اللعب في المنتخب الياباني.
ونشط المنتخب البحريني بعد مرور ثلث ساعة أستطاع فيها الوصول إلى منطقة اليابان من خلال تحركات عبدالله عمر وسلمان عيسى على الأطراف، والتسديدات القوية من خارج المنطقة تصدى لها الحارس يوشيكاتسو كاواغوتشي.
وكانت الهجمة البحرينية الأولى من تسديدة لمحمد حسين من خارج المنطقة علت العارضة (23)، ثم لاحت فرصة أمام علاء حبيل بعد تلقيه كرة عرضية من سلمان عيسى لعبها رأسية مرت بجوار القائم الأيسر (30).
وانقذ كاواغوتشي مرماه من هدف محقق بعد أن تصدى لتسديدة إسماعيل عبد اللطيف من مسافة قريبة بعد كرة عرضية لمحمد السيد عدنان من الجهة اليمنى (32).
وكاد عبدالله فتاي أن يفتتح التسجيل بعد مجهود فردي انهاه بتسديدة مباغتة زاحفة من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر (45).
وضغط البحرين بقوة منتصف الشوط الثاني ونجح في الوصول لمرمى اليابان في وقت مبكر مستغلا انطلاقات إسماعيل عبداللطيف وعلاء حبيل.
وضاعت على أصحاب الأرض فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما مرر سلمان عيسى كرة عرضية اربكت دفاع اليابان فتهيأت امام عبدالله عمر غير المراقب الذي سددها بقوة ردتها العارضة (48).
وواصل المنتخب البحريني أفضليته من خلال سيطرته واستحواذه على الكرة، ونجح في تهديد مرمى كاواغوتشي في أكثر من مناسبة، في ظل تراجع الضيوف واعتمادهم على الكرات المرتدة.
وكانت الفرصة اليابانية الوحيدة من ركلة ركنية نفذها البديل ياساهيتو إندو لعبها سيكيهيرو ماكي برأسه فوق العارضة (70).
وباغت عبدالله المرزوقي كاواغوتشي بتسديدة قوية من منتصف الملعب لحظة خروجه من المرمى لكن الكرة علت العارضة بقليل (72)، ثم سدد اللاعب نفسه كرة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر (74)، قبل ان ينجح علاء حبيل في هز شباك اليابان بعد كرة عرضية من إسماعيل عبداللطيف داخل المنطقة استغل فشل الحارس كاواغوتشي في إبعادها وتابعها برأسه في المرمى الخالي (77).
وأشعل الهدف حماس الفريق الياباني الذي تقدم بكل قواه نحو الهجوم لادارك التعادل قبل فوات الأوان لكن تألق الدفاع البحريني والحارس محمد السيد جعفر حال دون تحقيق ذلك.
وألغى الحكم المساعد هدفا للمنتخب الياباني عن طريق سيكيهيرو ماكي بداعي التسلل (90).
الارض والجمهور لعبا لصالح البحرين