تصفيات كأس اوروبا 2008: المانيا بحاجة لنقطة واحدة للتأهل

المنتخب الالماني لم يخسر اي مباراة في التصفيات

نيقوسيا - سيكون المنتخب الالماني مرشحا بقوة ليكون اول المتأهلين الى نهائيات كأس امم اوروبا المقررة الصيف المقبل في النمسا وسويسرا، عندما يحل السبت ضيفا على جمهورية ايرلندا في الجولة العاشرة من التصفيات، في حين ان المنافسة ستكون محتدمة بين ايطاليا بطلة العالم وفرنسا وصيفتها لاستعادة صدارة المجموعة الثانية من اسكتلندا.
في المجموعة الرابعة، يضع المنتخب الالماني نصب عينيه هدف العودة من دبلن وفي جعبته بطاقة التأهل الى النهائيات، حيث انه بحاجة الى نقطة واحدة ليحصل على مبتغاه، اذ يتصدر بفارق نقطتين عن نظيره التشيكي الذي لعب مباراة اضافية، في حين يحتل منتخب جمهورية ايرلندا المركز الثالث برصيد 14 نقطة وهو اصبح منطقيا خارج نطاق المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة.
وسيفتقد المنتخب الالماني خلال رحلته الى دبلن جهود هداف بايرن ميونيخ ميروسلاف كلوزه بسبب الاصابة التي ستحرمه ايضا من المشاركة في مباراة الاربعاء المقبل امام تشيكيا، كما هي حال صانع العاب تشلسي الانكليزي القائد ميكايل بالاك الذي لا يزال يعاني من اصابة في الكاحل.
واستدعى مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف ثنائي خط وسط فيردر بريمن تورستن فرينغز وتيم بوروفسكي مجددا الى التشيكلة رغم عودتهما حديثا من الاصابة، فيما استبعد ظهير ايسر شالكه كريستيان باندر ولاعب وسط شتوتغارت توماس هيتزلسبرغر.
واعتبر لوف ان مفتاح التأهل من ملعب "كروك بارك" سيكون مدافعا فيردر بريمن بير مرتيساكر وريال مدريد الاسباني كريستوف ميتسلدر، لانهما لعبا الدور الاساسي في النجاح الذي حققه منتخب بلادهما خلال رحلة التصفيات الاوروبية، بحيث ان شباك ال"مانشافت" لم تتلق الا اربعة اهداف في 9 مباريات حتى الان.
واضاف لوف "انهما ثنائي قوي جدا. انهما الصخرة التي يعمل الدفاع حولها".
ولم يخسر منتخب لوف اي مباراة في التصفيات، وهو حقق 7 انتصارات منها على جمهورية ايرلندا ذهابا بهدف وحيد سجله لاعب بايرن ميونيخ لوكاس بودولسكي الذي سيجلس على الارجح على مقاعد الاحتياط في مباراة غد، فيما سيتكون خط المقدمة من مهاجمي شالكه وشتوتغارت كيفن كورانيي وماريو غوميز على التوالي.
وفي المجموعة ذاتها تستقبل سلوفاكيا الرابعة (10 نقاط) سان مارينو متذيلة الترتيب (دون نقاط)، فيما تحل ويلز الخامسة (10 نقاط) ضيفة على قبرص السادسة (10 نقاط ايضا).
وفي المجموعة الثانية، لا يزال باب التأهل مفتوحا على مصراعيه بين ايطاليا بطلة العالم وفرنسا وصيفتها، واسكتلندا التي تحقق المفاجأة حتى الان بتصدرها بفارق نقطة عن الاولى ونقطتين عن الثانية.
ويسعى الاسكتلنديون الى مواصلة مشوارهم الناجح الذي جعلهم يسقطون منتخب فرنسا ذهابا وايابا، عندما يستقبلون منتخب اوكرانيا على ملعب "هامبدن بارك" في مباراة يأمل فيها رجال المدرب اليكس ماكليش تجنب سيناريو الجولة الرابعة عندما خسر منتخبه في كييف صفر-2.
واعتبر ماكليش ان الاوكرانيين بقيادة اندري شفتشنكو واندري فورونين مهاجمي تشلسي وليفربول الانكليزيين، يسعون الى المحافظة على امالهم في التأهل الى النهائيات من بوابة مباراة غد، لانهم يتخلفون بفارق 8 نقاط عن اسكتلندا وهو يملكون مباراة اضافية.
واضاف ماكليش "لا يمكننا تناسي ان اوكرانيا تأهلت الى الدور ربع النهائي في كأس العالم (الاخيرة). انهم منافس ممتاز واثبتوا ذلك بالفوز علينا صفر-2 في كييف العام الماضي".
وفي الجهة الاخرى، يخوض المنتخب الايطالي مباراة سهلة نسبيا امام ضيفه الجورجي في جنوى، وهو يأمل ان يتجنب تكرار سيناريو ما حصل معه امام ليتوانيا عندما سقط امامها في فخ التعادل (1-1) في الجولة الاولى في نابولي.
وسيعول منتخب المدرب روبرتو دونادوني بشكل اساسي على مهاجم بايرن ميونيخ المتألق لوكا طوني الذي يتصدر ترتيب هدافي الدوري الالماني (8 اهداف) مشاركة مع زميله ميروسلاف كلوزه.
واستبعد دونادوني عن التشكيلة قائد يوفنتوس اليساندرو دل بييرو ومهاجم ميلان فيليبو اينزاغي، فيما استدعى ولاول مرة لاعب وسط فيورنتينا ريكاردو مونتوليفو ومهاجم كالياري باسكوالي فوجيا.
وسيغيب مدافع ريال مدريد الاسباني فابيو كانافارو بسبب الايقاف ومدافعا انتر ميلان ماركو ماترياتزوي وبرشلونة الاسباني جانلوكا زامبروتا ولاعبي وسط روما سيموني بيروتا والبرتو اكويلاني ولاعب وسط يوفنتوس ماورو كامورانيزي للاصابة.
من جهتها تسعى فرنسا الى نفض غبار خسارتها امام اسكتلندا عندما تحل ضيفة على جزر الفارو التي اهتزت شباكها في 29 مناسبة حتى الان في هذه التصفيات، منها 5 اهداف ذهابا امام فرنسا.
واستبعد مدرب فرنسا ريمون دومينيك من التشكيلة التي ستواجه ليتوانيا الاربعاء المقبل ايضا، مهاجم يوفنتوس الايطالي دافيد تريزيغيه، فيما سيغيب لاعب وسط انتر ميلان باتريك فييرا للاصابة.
وتلقى الفرنسيون ضربة باصابة مهاجم مانشستر يونايتد الانكليزي خلال تمارين الثلاثاء الماضي في كليرفونتين، ما فتح الباب امام لاعب ليون حاتم بن عرفة (20 عاما) ليكون ضمن التشكيلة لاول مرة.
وفي المجموعة الخامسة، يسعى المنتخب الانكليزي الى مواصلة صحوته عندما يستضيف نظيره الاستوني على ملعب "ويمبلي".
وكان رجال المدرب ستيف ماكلارين حققوا فوزين متتاليين على اسرائيل وروسيا بالنتيجة ذاتها (3-صفر)، ليدخلوا مجددا على خط المنافسة على احدى بطاقتي هذه المجموعة التي تتصدرها كرواتيا (23 نقطة) بفارق 3 نقاط عن انكلترا.
ولن تشهد هذه المجموعة الا مباراة واحدة، ما يعني ان الانكليز سيلحقون بكرواتيا الى الصدارة في حال جددوا فوزهم على استونيا (3-صفر ذهابا)، قبل ان يسافروا الاربعاء المقبل الى موسكو لمواجهة روسيا صاحبة المركز الثالث برصيد 18 نقطة، مقابل 17 لاسرائيل الرابعة.
وسيعول ماكلارين على مهاجمي نيوكاسل ومانشستر يونايتد مايكل اوين وواين روني العائدين من الاصابة، بالاضافة الى لاعب وسط تشلسي فرانك لامبارد الذي يشارك في اللقاء بعد شفائه من الاصابة ايضا.
وسيفتقد المنتخب الانكليزي الى جهود عدد من اللاعبين البارزين بداعي الاصابة، امثال ديفيد بيكهام وغاري نيفيل ومايكل كاريك واوين هارغريفز وليدلي كينغ واميل هيسكي.
وفي المجموعة السادسة، يخوض المنتخب الاسباني اختبارا صعبا امام مضيفه الدنماركي، وهو بحاجة للعودة بنتيجة ايجابية، اذا ما اراد ان يحافظ على الصدارة التي يتشاركها مع السويد (19 نقطة) التي تحل ضيفة على ليشتنشتاين المتواضعة.
وبدوره يسعى المنتخب الدنماركي للثأر من خسارته ذهابا (1-2) وتعزيز اماله في حجز احدى بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة، وهو يملك مباراة اضافية سيلعبها الاربعاء المقبل امام لاتفيا، وفي حال فوزه بها ستجعله يلحق بركب اسبانيا والسويد، اذ يملك بدوره 14 نقطة في المركز الرابع خلف ايرلندا الشمالية (16 نقطة) التي تلعب الاربعاء في ضيافة السويد.
وفي المجموعة السابعة، يخوض المنتخب الهولندي مواجهة الانفراد بالصدارة مع نظيره الروماني على ارض الاخير.
وتتصدر رومانيا المجموعة برصيد 20 نقطة وبفارق الاهداف عن هولندا التي ستفتقد جهود الحارس الاساسي ادوين فان در سار للاصابة، وروبن فان بيرسي وويسلي شنايدر وماريو ميلكيوت لايقافهم، لكن الثلاثة الاخيرين سيشكلون النواة الرئيسية للتشكيلة في مباراة الاربعاء المقبل ضد سلوفينيا (10 نقاط) التي تلعب غدا امام البانيا (9 نقاط)، فيما تلعب بيلاروسيا (7 نقاط) مع لوكسمبورغ (دون نقاط).
وتحتل بلغاريا المركز الثالث في هذه المجموعة برصيد 18 نقطة، وهي تغيب عن مباريات غد، لكنها تعود لتحل ضيفة على البانيا الاربعاء المقبل.
وفي المجموعة الاولى، يسعى المنتخب البرتغالي الثالث (17 نقطة) الى استعادة نغمة الفوز وانعاش اماله في التأهل الى النهائيات عندما يحل ضيفا على اذربيجان متذيلة الترتيب.
وكان المنتخب البرتغالي تعادل في الجولتين السابقتين امام صربيا وبولندا المتصدرة (21 نقطة)، الا انه بقي قريبا من الاخيرة لانها تعادلت بدورها مع فنلندا الثانية (19) في الجولة السابقة.
وسيخوض البرتغاليون اللقاء بغياب المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري الذي اوقف 4 مباريات ثم 3 اشهر بعد الاستئناف احدها مع وقف التنفيذ، بسبب اشتباكه مع المدافع الصربي ايفيكا دراغوتينوفيتش بعد انتهاء المباراة بين منتخبي البلدين في 12 ايلول/سبتمبر في لشبونة.
وسيعود سكولاري لقيادة المنتخب البرتغالي في مباراته الاخيرة ضد فنلندا لكنه سيغيب عن مباريات اذربيجان وكازاخستان (الاربعاء المقبل)، وارمينيا وفنلندا في تشرين الثاني/نوفمبر.
ويأمل البرتغاليون ان تصب مباراة بلجيكا وفنلندا في مصلحتهم، اي بفوز الاولى التي فقدت امال التأهل الى النهائيات، فيما ستكون بولندا مرشحة لتخطي عقبة ضيفتها كازاخستان بينما تحل صربيا ضيفة على ارمينيا.
وفي المجموعة الثالثة، ستكون اليونان حاملة اللقب مرشحة لتعزيز صدارتها عندما تستقبل البوسنة في اثينا، وهي تتصدر برصيد 19 نقطة وبفارق نقطتين عن تركيا التي تحل ضيفة على موالدافيا، قبل ان يتواجهان المنتخبان في مباراة حساسة جدا الاربعاء المقبل في اسطنبول.
وفي المجموعة ذاتها التي حتل فيها النروج المركز الثالث بفارق الاهداف عن تركيا، تلعب المجر مع مالطا.