تصعيد دموي في سيناء وحرب شوارع في السويس

سيناء في الواجهة

القاهرة - قتل اربعة رجال امن ومدنيان الاحد بالرصاص واصيب ثمانية جنود اخرين في هجمات متفرقة في شمال سيناء التي تشهد تصاعدا حادا لهجمات المسلحين على منشات عسكرية وحكومية بشكل غير مسبوق، في احد اكثر الايام عنفا منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي مطلع الشهر الجاري، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية وشهود عيان.

ويتزامن ذلك مع إصابة العشرات في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لمرسي اندلعت مساء الأحد واستمرت حتى صباح الاثنين في مدينة السويس شرقي القاهرة.

وقال مصدر طبي ان "مدنيين اثنين قتلا بطريق الخطا اثناء تواجدهما في محيط منطقة الاشتباكات بين الجيش والمسلحين في مدينة العريش".

وخلال هذا اليوم الدامي، قتل ثلاثة جنود وشرطي واصيب 8 من عناصر الامن.

وقال مصدر امني ان "مسلحين استهدفوا معسكر الامن المركزي (قوات مكافحة الشغب) في مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة بقذائف الهاون والار بي جي"، مشيرا الى ان "ضابط شرطة واربعة شرطيين اصيبوا في الهجوم".

وقالت مصادر امنية ان "جنديا في القوات المسلحة قتل في هجوم مسلح على نوبة حراسة البنك الاهلي الجديد في العريش".

وقالت مصادر طبية ان "المجند قتل اثر اصابته بطلق ناري حي في جانبه الايمن".

وقال شاهد العيان اسلام فاروز عبر الهاتف من موقع الحادث "ان مسلحين اطلقوا نيران اسلحتهم الالية من دور علوي في مبنى قيد الانشاء على برج مراقبة البنك الاهلي الجديد وقتلوا الجندي المرابط به"، مشيرا الى ان "كمين الجيش اشتبك مع المسلحين لنحو نصف ساعة".

وتشهد سيناء تصاعدا حادا لهجمات المسلحين التي ازدادت بقوة اثر الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو الجاري.

ومنذ الاطاحة بمرسي، قتل 19 من رجال الامن (14 شرطيا وخمسة جنود للجيش) و9 مدنيين بينهم اعتداءات طائفية على قبطيين و3 عمال في هجمات لمسلحين في سيناء، ذلك في حصيلة لفرانس برس تشمل قتلى الاحد الدامي.

ودفع الجيش المصري بتعزيزات عسكرية الى شمال سيناء الثلاثاء بعد موافقة إسرائيل على السماح لمصر بنشر كتيبتي مشاة بسيناء "لمحاربة الارهاب"، بعدما اعلن انه يعتزم القيام بعملية في سيناء بعد تصاعد العنف.

من جانب آخر، قال مسؤول إن 45 شخصا أصيبوا في اشتباكات اندلعت مساء الأحد واستمرت إلى صباح يوم الاثنين بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري المعزول في مدينة السويس.

وقال وكيل وزارة الصحة بالمدينة محمد العزيزي إن اثنين من المصابين سقطا بالذخيرة الحية وإن آخرين أصيبوا بطلقات الخرطوش.

وقال شهود عيان إن السلاح الأبيض استخدم في الاشتباكات وكذلك الحجارة وقنابل دخان مصنعة محليا.

وقال شاهد إن النار اشتعلت خلال الاشتباكات في منشأة بالمدينة تتبع السكة الحديد.

ومنذ عزل مرسي بقرار من الجيش في الثالث من يوليو/تموز قتل نحو 100 شخص في اشتباكات بين مؤيدي مرسي ومعارضيه.