تصريحات لمفتي استراليا حول النساء غير المحجبات تثير جدلا حادا

دعوات إلى إقالته

سيدني - اثارت تصريحات لمفتي استراليا جدلا الخميس في البلاد بعد ان شبه النساء غير المحتشمات اللواتي لا يرتدين الحجاب بـ"اللحم المكشوف" مشيرا الى انهن يجلبن على انفسهن التعرض لهجمات جنسية.
وجاءت تصريحات الامام الشيخ تاج الدين الهلالي في خطبة خلال شهر رمضان امام 500 من المصلين وانتقد فيها النساء اللواتي "يتمايلن" ويضعن الماكياج ولا يرتدين الحجاب الاسلامي، حسب صحيفة "ذي استراليان".
واضاف "اذا اخذت لحما مكشوفا ووضعته في الشارع او في الحديقة او المتنزه او في الساحة الخلفية دون ان تغطيه، وجاءت القطط واكلته (...) فغلطة من هذه، غلطة القطط ام غلطة اللحم غير المغطى؟".
وتابع "اللحم المكشوف هو المشكلة، لو كانت المرأة في غرفتها وفي بيتها ترتدي حجابها، فلم تكن لتحدث المشكلة".
وفي اطار ردود الفعل، صرح رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد للصحافيين بان تلك التصريحات "مروعة وتستحق التوبيخ".
وقال "ان فكرة ان النساء يتحملن مسؤولية تعرضهن للاغتصاب مشينة".
من جهتها دعت برو غوارد مفوضة مكافحة التفرقة بين الجنسين في الحكومة الاسترالية الى اقالة الامام الهلالي وطرده من البلاد.
وقالت للتلفزيون الاسترالي ان الهلالي الذي يحمل لقب مفتي استراليا، ادلى في السابق بمثل هذه التصريحات ويجب طرده من البلاد.
واضافت "هذا تحريض على ارتكاب جريمة، يستطيع الشباب المسلمون ممن يغتصبون النساء الاستشهاد بهذه التصريحات في المحكمة".
وقالت "اعتقد ان الوقت قد حان لوقف تقديم الاعتذارات (...) واعتقد ان الوقت قد حان لنطلب منه المغادرة".
واضافت انها لا تعلم ما اذا كان الهلالي المصري المولد الذي جاء الى استراليا من لبنان عام 1982، يحمل الجنسية الاسترالية.
وقال الهلالي لصحيفة "ذي استراليان" انه كان يشير في خطبته الى المومسات، وليس لاية امرأة لا ترتدي الحجاب، الا ان الصحيفة قالت انه لم يات على ذكر المومسات في خطبته.
وسارعت الجماعات الاسلامية الى النأي بنفسها عن تصريحات الهلالي.
ووصف المجلس الاسلامي في نيو ساوث ويلز تصريحات الهلالي بانها "غير اسلامية وغير استرالية وغير مقبولة".