تصاعد الحرب الإلكترونية الخفية بين الاستخبارات الأميركية وتنظيم القاعدة

موقع النداء الذي يعتقد انه يمثل صوت القاعدة

لندن – أكد المتحدث بلسان تنظيم القاعدة سليمان أبو غيث في حديث نشر على موقع النداء الذي يعتقد على نطاق واسع انه يمثل صوت تنظيم القاعدة أن بن لادن سيظهر قريباً في شريط مصور.
وقال ابو غيث في تصريح نشر مؤخرا في صحيفة الحياة اللندنية ايضا " على اميركا أن تستعد وأن تتأهب وتربط أحزمة الأمان وسنأتيهم من حيث لا يحتسبون), وأضاف"نعم سنقوم بشن هجمات لكن في الوقت المناسب والمكان الذي نريده والكيفية التي نريدها فلا نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني ولا وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد ولا رئيسه جورج بوش يستطيعون أن يحددوا المكان والزمان والطريقة والكيفية التي سنشن بها هذه العمليات.
ووفقا لمصادر صحفية عربية فإن حرب الانترنت بين تنظيم القاعدة وأجهزة الأمن الاميركية دخلت مرحلة جديدة. إذ تمكن الاميركيون من ضرب موقع النداء الذي يعتقد بان له صلة بـالقاعدة نظراً الى انه ظل طوال الشهور الماضية الجهة الوحيدة التي تنقل أخبار التنظيم وتنشر بياناته.
وعلم ان محققين أميركيين وصلوا إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور وباشروا تحقيقات مع مسؤولين في شركة تعمل في مجال الاتصالات الالكترونية, بعدما تبين أن مقربين من القاعدة كانوا تعاقدوا معها لتبث لهم موقع النداء.
لكن يبدو أن تنظيم القاعدة لم يتأثر بتلك الضربة, إذ أطل الناطق باسمه سليمان أبو غيث عبر شبكة الجهاد ليتوعد الاميركيين بعمليات جديدة, مؤكدا ان اسامة بن لادن في صحة جيدة ونافيا اشاعات عن مرضه.
ومن جهة اخرى قالت مصادر اخرى ان محققين اميركيين اخضعوا مسؤولين في احدى الشركات الماليزية للتحقيق بعد ما تبين ان مقربين من القاعدة كانوا تعاقدوا مع الشركة على استضافة موقع النداء عبرها.
وقد نفى مسؤولو الشركة ان يكون لهم صلة بما يحويه الموقع من مواد.
وتبين من التحقيقات الاميركية ان شبكة القاعدة استخدمت شركات اخرى في كراكاس وبانكوك وانهم نجحوا كل مرة في اعادة بث الموقع بعد ضربه.
من ناحيتها افادت صحيفة "يو اس اي توداي" السبت ان عناصر في الاستخبارات الاميركية يدققون في شبكة الانترنت تحسبا لعودة ظهور موقع عربي قد تستخدمه القاعدة لتوجيه رسائل الى مناصريها لا سيما اعطاء تعليمات بشن هجمات جديدة.
ويعتبر موقع "النداء دوت كوم" احدى الوسائل الاساسية بين ايدي اسامة بن لادن لتجميع قواته، وفق ما اعلن مسؤولون اميركيون وخبراء مستقلون في الارهاب للصحيفة.
واعلن الخبير بن فينزك ان "النداء دوت كوم" هو احد المواقع القليلة اذا لم يكن الموقع الوحيد الذي يستخدم لتوزيع بيانات القاعدة وحركة طالبان" التي كانت تسيطر على كابول حتى نهاية السنة الماضية.
واضاف "اتوقع ان يعود الموقع الى الظهور بنفس السرعة التي اختفى بها وان يواصل التنقل".
وقد تم تسجيل الموقع المذكور في سنغافوره وظهر خلال الشهر الجاري على مجموعة كمبيوتر مركزية في ماليزيا وتكساس قبل ان يسحب منها بناء على طلب الولايات المتحدة.
ورجح المسؤولون الذين تحدثت اليهم "يو اس ايه توداي" ان يعود الموقع الذي كان يحتوي بالخصوص على تسجيلات سمعية وبصرية لاسامة بن لادن وربما رسائل مشفرة، مجددا الى شبكة الانترنت.