تشيني يشترط تطبيقا حرفيا لوقف اطلاق النار للقاء عرفات

تشيني قابل شارون فهل يلتقي عرفات؟

القدس - اعلن نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الثلاثاء في القدس انه يمكن ان يلتقي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "ابتداء من الاسبوع المقبل" في مكان يتم تحديده، اذا ما طبق الرئيس الفلسطيني خطة تينيت لوقف اطلاق النار تطبيقا حرفيا.
واعلن تشيني اثناء مؤتمر صحافي عقده في القدس في ختام لقائه مع شارون، "بهدف مساعدة مهمة الجنرال انتوني زيني قلت لرئيس الوزراء الإسرائيلي اني ساكون على استعداد لمقابلة الرئيس ياسر عرفات في المستقبل، في مكان ما في المنطقة يتم تحديده، خلال تطبيق خطة تينيت".
والمعروف ان الموفد الاميركي زيني يقوم بوساطة حاليا للتوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
وخطة تينيت التي وضعها رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية جورج تينيت في حزيران/يونيو وبقيت حبرا على ورق، تنص على مجموعة اجراءات تهدف للتوصل الى وقف لاطلاق النار بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
واضاف تشيني انه اذا ما طبق الفلسطينيون خطة تينيت، فقد يلتقي عرفات قريبا "وربما اعتبارا من الاسبوع المقبل".
من ناحيته قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الثلاثاء ان بامكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مغادرة الاراضي الفلسطينية "ما ان يتم تطبيق خطة تينيت" لوقف اطلاق النار.
وقال شارون في مؤتمر صحافي مشترك مع نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني "بعد تطبيق خطة تينيت سيكون بامكان ياسر عرفات مغادرة اراضي السلطة الفلسطينية. ان الحكومة الامنية الموسعة قررت ذلك هذا الصباح" (الثلاثاء).
الا ان شارون لم يستبعد منع الرئيس عرفات من العودة الى الاراضي الفلسطينية في حال قام "بالتحريض على العنف" لدى سفره الى الخارج.
وقال شارون "مغادرة عرفات مشروطة بتطبيق خطة تينيت. اذا تبين انه قام خلال سفره الى الخارج بالتحريض على العنف، وفي حال حدوث عمليات ارهابية في غيابه، ستجتمع الحكومة لاتخاذ قرار، ولا استبعد اي احتمال".
وكان شارون يرد على سؤال حول احتمال منع عرفات من العودة الى الاراضي الفلسطينية بعد سفره الى الخارج.