تشيني يتوقع استمرار العنف في العراق فترة طويلة

مهمة أميركية صعبة

واشنطن - حذر نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الاثنين من ان العنف سيستمر في العراق "خلال فترة طويلة الى حد ما".
وردا على سؤال عن رجل الدين مقتدى الصدر وميليشيا جيش المهدي التابعة له، قال تشيني لشبكة التلفزيون الاميركية "سي ان بي اس" ان القوات الاميركية عالجت مشكلة صدام حسين وعلى العراقيين الآن معالجة مشكلة "الصدر".
واضاف ان مقتدى الصدر "يتحدث كما هو واضح الى عدد كبير من العراقيين ولديه عدد كبير من الاتباع، لكن اذا كان أمر ما يجب معالجته في هذه المنطقة فعلى العراقيين القيام به بانفسهم".
وتابع ان "العراقيين اصبحوا الآن السلطة التي تتمتع بالسيادة في العراق، انها حكومتهم ومسؤوليتهم وعليهم الحكم على الامور بانفسهم واتخاذ قراراتهم".
ونشر البيت الابيض نص تصريحات تشيني بينما يستخدم الديموقراطيون مسألة العراق التي تثير استياء كثير من الاميركيين، سلاحا ضد الجمهوريين في الانتخابات التشريعية المقبلة.
وقال تشيني ان نقل المهام الامنية الى القوات العراقية التي تنمو يشكل احد "اسس النجاح" في العراق.
ورأى ان "العنف سيستمر بالمستوى نفسه على الارجح لفترة طويلة الى حد ما في العراق لكننا نحرز تقدما" على الجبهتين الامنية والسياسية.
واضاف تشيني انه "امر علينا التعامل معه يوما بعد يوم، انه امر قاس خصوصا للرجال والنساء الذين يخوضون الحرب باسمنا، لكنه الامر الصحيح".