تشيني: سيتم العثور على اسلحة دمار شامل في العراق

من أين لتشيني هذه الثقة؟

واشنطن - قال نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الاحد انه "لايشك ابدا" في ان الرئيس العراقي صدام حسين الذي اسقطته القوات الاميركية كان يطور اسلحة دمار شامل وانه سيتم العثور على ادلة على وجود مثل هذه الاسلحة.
واضاف تشيني في مقابلة مع شبكة "ان بي سي" الاميركية للتلفزة "اذا استعدتم ما عثرنا عليه حتى الان فليس هناك ادنى شك لدي ان صدام حسين كان يمتلك مثل هذه القدرات".
وتابع "انها ليست فكرة نبتت بين يوم واخر لدى حفنة من اعضاء الحكومة الاميركية او الاستخبارات المركزية" في اشارة الى الاتهامات التي وجهت الى ادارة الرئيس جورج بوش بانها بالغت في الادلة التي كانت تمتلكها لتبرير الحرب على العراق.
وقال تشيني "كل ما قيل ان ليس هناك اي شيء خلف التأكيدات بان صدام حسين كان يمتلك اسلحة دمار شامل او كان يطور مثل هذه الاسلحة تبدو لي مغرضة تماما .. انها خاطئة".
واوضح "في ما يتعلق بالاسلحة الكيميائية فان فكرتي ان هذه الاسلحة مخبأة في البنية التحتية المدنية وهو مكان لا يعتبر غير عادي بالنسبة لهذا النوع من السلاح".
واشار تشيني ايضا الى ان هناك فريقا من الخبراء برئاسة ديفيد كاي مفتش الاسلحة السابق يعمل حاليا في العراق بحثا عن ادلة بشان برامج صدام حسين العسكرية.
واعرب عن اقتناعه بان كاي سيجد الادلة على سعي العراق لتطوير اسلحة نووية وكيميائية وجرثومية.
واكد اخيرا ان "التحاليل النهائية ستثبت لنا ان العراقيين كانوا يمتلكون برامج متقدمة" في هذا المجال.