تشيني: خطر بقائنا مكتوفي الايدي حيال العراق اكبر من مخاطر التحرك

لن نقف مكتوفي الايدي

ناشفيل (الولايات المتحدة) - صرح نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الاثنين ان "مخاطر بقائنا مكتوفي الايدي (حيال الوضع في العراق) تفوق تلك الناجمة عن اي تحرك" قد تقوم به واشنطن ضد العراق.
وقال تشيني في اجتماع في ناشفيل في ولاية تينيسي (جنوب) لمقاتلين اميركيين سابقين ان "الوقت ليس لصالحنا"، في اشارة الى برنامج اسلحة الدمار الشامل الذي تؤكد واشنطن ان بغداد تمتلكها.
واضاف ان انتشار هذه الاسلحة مرفقا برفض الرئيس العراقي قبول "نظام للتفتيش قابل للاستمرارية يستدعي القيام بعمل وقائي".
وتابع ان "الكثيرين يقولون ان علينا الا نتحرك ما لم يمتلك (صدام حسين) السلاح النووي لكنهم سيقولون بعد ذلك اننا لا نستطيع ان نتحرك لانه يملك السلاح النووي".
واكد نائب الرئيس الاميركي ان "بلادنا لن تعيش تحت رحمة الارهابيين او انظمة الارهاب"، مشددا على ان الولايات المتحدة "لو كانت قادرة على منع وقوع اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر لما ترددت في ذلك".
واضاف "نحن قادرون على منع غيرها من الاعتداءات الاكثر تدميرا وسنفعل ذلك".