تشديد سعودي على تعاون القاعدة مع الحوثيين دون ابراز دليل

'الحوثيون لم يسقطوا لنا اي مروحية'

الرياض/صنعاء - قالت المملكة العربية السعودية مرة أخرى السبت إنها تعتقد أن المتمردين الشيعة في اليمن لهم صلات بتنظيم القاعدة السني المتشدد على الرغم من أنها أقرت بأنها لم تعثر على دليل على ذلك في قتالها معهم.

وقال الامير خالد بن سلطان مساعد وزير الدفاع في تصريحات بثها التلفزيون الحكومي السعودي إن السعودية لم تلحظ هذه الصلات في ميدان القتال لكن من الثابت من خلال عدة جهات أن هناك اتصالات وتنسيقا فيما بينهم وأن لهم مصالح مشتركة وهي التخريب.

ولم يحدد طبيعة هذا الاثبات.

وسبق أن نفى المتمردون الحوثيون مزاعم سابقة من نفس النوع بأن لهم صلات بالجماعة السنية المتشددة.

وشنت السعودية هجومها على المتمردين في منطقة قرب حدودها مع اليمن في نوفمبر/تشرين الثاني بعد أن قتل المتمردون جنديين من قوات حرس الحدود السعودي خلال هجوم عبر الحدود.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية أن تستغل القاعدة عدم الاستقرار في اليمن لنشر عملياتها الى المملكة المجاورة وما وراءها.

وأصبح اليمن في صدارة جهود الولايات المتحدة لمكافحة التشدد بعد أن أعلن جناح القاعدة في اليمن مسؤوليته عن محاولة تفجير طائرة ركاب أميركية في 25 ديسمبر/كانون الاول الماضي.

وقال الامير خالد ان القوات السعودية عثرت على جثث 20 جنديا كانوا من بين 26 جنديا أعلن أنهم فقدوا أثناء القتال ونقل عنه التلفزيون قوله ان أربعة من الستة الباقين وقعوا أسرى في أيدي المتمردين.

ونقلت صحيفة الرياض السعودية عن مسؤول عسكري سعودي قوله ان عدد القتلى من الجنود السعوديين خلال المعارك بلغ 113 جنديا.

كما نفى الامير خالد سقوط أي طائرة هليكوبتر سعودية من طراز أباتشي مثلما زعم المتمردون في وقت سابق من هذا الشهر.

ويواجه اليمن الحوثيين في الشمال كما يقاوم تصاعد المشاعر الانفصالية في الجنوب.

وخرج مئات الاشخاص السبت في عدة مدن جنوبية يمنية مطالبين المشاركين في اجتماع لندن بشأن اليمن المقرر في 27 يناير/كانون الثاني بمناقشة الموقف في الجنوب الذي تقول المعارضة انه يعاني التهميش السياسي والاقتصادي.

وقال سكان ان المتظاهرين حملوا لافتات تطالب بعودة اليمن الجنوبي الذي توحد مع الشمال عام 1990.