تشاي تشيغانغ أول صيني يتجول في الفضاء

صاروخ 'المسيرة الطويلة' لاطلاق 'المركبة الالهية'

بكين - انجزت الصين التحضيرات لاطلاق الرحلة شينزو السابعة الخميس في صحراء شمال غرب البلاد في مهمة تاريخية هي خروج اول صيني الى الفضاء.
وينتظر صاروخ "المسيرة الطويلة" الذي يفوق ارتفاعه تمثال الحرية في قاعدة جيوكان في محافظة غانسو اليوم المقرر لنقل ثالث رحلة صينية مأهولة الى الفضاء في المركبة شينزو السابعة الملقبة بـ"المركبة الالهية".
وفي حال نجاح المهمة، سيكون الطيار في سلاح الجو تشاي تشيغانغ (42 عاما) اول صيني يخرج الى الفضاء في عملية تستمر اربعين دقيقة الجمعة او السبت، بحسب ما اوردت مواقع صينية رسمية على الانترنت.
وسيطلق تشاي الذي يرافقه في المركبة الطياران ليو بومينغ وجينغ هايبنغ البالغان من العمر 42 عاما ايضا، قمرا صناعيا صغيرا سينقل مشاهد مهمته في الفضاء.
وبهذه المهمة التي يتوقع ان تستمر 68 ساعة ستقترب الصين من تحقيق هدفها القاضي بامتلاك مختبر صغير في الفضاء ومن ثم محطة فضائية، بعد اكثر من نصف قرن على اطلاق برنامجها الفضائي. وهي تطمح الى ارسال رائد فضاء الى القمر.
وقبل بضعة ايام من العيد الوطني في الاول من تشرين الاول/اكتوبر وبعد نجاحها في تنظيم الالعاب الاولمبية، ستشكل هذه فرصة جديدة للحكومة ووسائل اعلامها الرسمية لابراز صورة ايجابية لانجازات الصين بعيدا عن فضيحة الحليب الملوث.
وقال مصمم برنامج شينزو المهندس المتقاعد كي فارن الذي ما زال يلعب دورا استشاريا متحدثا ل"انباء بكين" "ان ما يبعث فينا احساسا بالاعتزاز هو اننا ان لم نكن الافضل بهذا المضمار، الا اننا حققنا كل شيء بانفسنا، البرنامج صيني مئة بالمئة".
وعلق موريس جونز الخبير الفضائي الاسترالي "ان انطباعي هو ان كل شيء يجري على ما يرام قبل بضعة ايام من عملية الاطلاق".
واضاف "لا اعتقد ان ثمة مشكلات كبرى. انهم يستعدون منذ وقت طويل".
واصبحت الصين باطلاقها شينزو الخامسة في تشرين الاول/اكتوبر 2003 ثالث بلد يرسل رحلة مأهولة الى الفضاء بعد الاتحاد السوفياتي السابق والولايات المتحدة.
وبعد سنتين قامت الرحلة شينزو السادسة بمهمة استمرت خمسة ايام وعلى متنها رائدا فضاء.
وقال جون جونسون فريز الاختصاصي الاميركي في البرنامج الفضائي الصيني "يمكن وصف البرنامج الصيني بمجمله بانه طموح، لكنه تدريجي وحذر".
واعتبر ان "الزيادة التدريجية لعدد رواد الفضاء الذين يتم ارسالهم تتناسب مع هذه المقاربة وهي مطابقة للنموذج الذي سبق واعتمده السوفيات والاميركيون".
لكن ايزابيل سوربيس-فيرجيه الاختصاصية الفرنسية في البرنامج الفضائي الصيني رأت ان "ما تقوم به (الصين) مثل الخروج في الفضاء اقرب الى انجازات الستينات منه الى الذراع الآلية التي نراها في المحطة (الفضائية الاميركية) منذ سنوات".
وقال جونسون فريز ان شينزو السابعة ستسمح للصين بـ"الاقتراب من مختبر فضائي صغير".
ورجح كي فارن الانتقال الى المرحلة المقبلة من رحلات شينزو عام 2010.
وسيتم اطلاق ثلاث مهمات متتالية ستكون الاخيرة منها فقط مأهولة لوضع وحدتين مداريتين في الفضاء ستشكلان قاعدة لهذا المختبر.
وقال كي ان المركبة شينزو العاشرة المأهولة ستلتحم بعدها بالوحدتين وستجري ابحاثا علمية، مضيفا ان بلاده تأمل في بناء محطتها الفضائية عام 2020.