تشاد تتهم السودان بالوقوف خلف التمرد المسلح ضدها

القاهرة - من سيمون ابيكو
اعتداء مبرمج

اتهم وزير الخارجية التشادي احمد علامي الخميس في القاهرة نظام الخرطوم الذي يشتبه بدعمه لحركة التمرد التشادية، بتنفيذ "اعتداء مبرمج" ضد بلاده.
واثر لقاء في القاهرة مع نظيره المصري احمد ابو الغيط، قال الوزير "لطالما قلنا ان اعتداء مبرمجا ضد تشاد يتم التحضير له انطلاقا من الخرطوم".
واضاف "ما نعيشه حاليا في تشاد منذ 72 ساعة ليس سوى نتيجة استكمال هذه السياسة العدائية لنظام الخرطوم ضد تشاد".
وقال علامي ان نظام الرئيس السوداني عمر البشير يدعم المتمردين التشاديين ويستخدمهم "كوقود حرب" وهو ما يتناقض مع اتفاق وقع في طرابلس في الثامن من شباط/فبراير بين السودان وتشاد تعهد فيه الطرفان بعدم تدريب متمردين على اراضيهما وبعدم قيام احدهما بعمليات عدائية ضد الاخر.
واضاف ان "تشاد تحترم تعهداتها. يبقى على السودان ان يحترم تعهداته".
ونفت الخرطوم الخميس تقديم اي دعم للمتمردين التشاديين، مؤكدة في المقابل انها "طردت" في بداية الاسبوع "تشاديين من المعارضة المسلحة".
واكد علامي ان بلاده تنشد "العيش بسلام مع جيرانها".
واعتبر ان "التشاديين والسودانيين شعبان شقيقان. ومن مصلحتهما اقامة علاقات صداقة وحسن جوار"، متهما الخرطوم "بعدم اخذ هذه المصالح في الاعتبار".
وقال الوزير التشادي ان نظام الرئيس ادريس ديبي يسيطر على نجامينا التي شهدت معارك بين الجيش ومتمردي الجبهة الموحدة للتغيير.
واضاف ان "الجيش التشادي قام بدوره وتصدى للاعتداء الصادر من السودان والتخريب الاتي من السودان"، لافتا الى "اننا نسيطر على الوضع، ثمة جيوب تقاوم عند الحدود في ادريه، اما الوضع في نجامينا فهادىء وتحت السيطرة".
وكان المتمردون شنوا هجوما الاحد انطلاقا من اقصى شرق البلاد وتمكنوا خلال اربعة ايام من عبور حوالى 800 كلم مستخدمين عشرات الشاحنات الصغيرة ذات الدفع الرباعي.
وبلغوا الاربعاء ضواحي نجامينا.
وكان وزير الادارة المحلية التشادي محمد علي عبدالله اعلن في وقت سابق ان ادريه التي شهدت معارك عنيفة الخميس وفق مصادر انسانية، باتت تحت سيطرة الجيش الذي يواصل القيام بعمليات "تمشيط".
واسف علامي لسقوط ضحايا تشاديين في المعارك وقال "القتلى يظلون تشاديين سواء من جانب المتمردين او من جانب التشاديين (القوات النظامية)".
واعتبر ان "من حق تشاد ان توجه نداء الى المجتمع الدولي ليوفر لها الدعم في هذه المرحلة الصعبة التي تجتازها".