تسع ولايات اميركية تشق عصا الطاعة على بوش

الولايات التسع تدرك خطر الانبعاثات الحرارية على مستقبل الأرض

نيويورك - ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" ان تسع ولايات اميركية في شمال شرق الولايات المتحدة ابرمت اتفاقا يهدف الى الحد من انبعاثات الغازات من محطات توليد الكهرباء بعد ان رفضت واشنطن تسوية مسألة الغازات المسببة لارتفاع حرارة الارض على المستوى الاتحادي.
وينص هذا الاتفاق الاول من نوعه الذي يبرم في الولايات المتحدة على ابقاء حجم انبعاثات الغاز على وضعها الحالي ثم خفضها تدريجيا بنسبة 10% بحلول العام 2020 .
واضافت الصحيفة ان هذا الاتفاق المبدئي الذي حصلت على نسخة منه الاربعاء ينتظر وضع اللمسات الاخيرة عليه قبل ان تصادق عليه برلمانات الولايات العشر (نيويورك وكونيكتيكت وديلاور ومين وماساتشوسيتس ونيوهامشير ونيوجيرزي ورود آيلاند وفيرمونت).
وتابعت ان برلمانات الولايات "ستصادق على الاتفاق على الارجح".
واتخذت الولايات هذا القرار الذي لا سابق له في مواجهة رفض الرئيس الاميركي جورج بوش لانضمام الولايات المتحدة الى بروتوكول كيوتو الموقع في 1997 ويصن على خفض شامل لانبعاثات الغاز في الدول الصناعية.
وكان حاكم نيويورك الجمهوري جورج باتاكي الذي يختلف مع بوش حول هذه النقطة، جمع نظراءه في الشمال الشرقي لمناقشة هذه المسألة منذ 2003 .
وقالت الصحيفة ان تطبيق هذا القرار وعمليات المراقبة الضرورية يمكن ان تزيد نفقات الطاقة في المنطقة لكن ارتفاع الاسعار المحتمل يمكن تعويضه بدعم مالي لتطوير تقنيات جديدة.
ويأمل المدافعون عن البيئة في ان يمتد هذا التحرك الى الولايات الاخرى ليصبح في نهاية الامر قانونا فدراليا.