تسعة قتلى و46 جريحا في الهجوم على مركز للشرطة في كركوك

المزيد من الهجمات ضد قوات الشرطة العراقية

كركوك (العراق) - أعلن هاشم محمد مدير مستشفى ازادي في كركوك في حصيلة جديدة ان تسعة اشخاص قتلوا بينهم سبعة من عناصر الشرطة واصيب 46 آخرون بجروح في عملية انتحارية بواسطة سيارة مفخخة ادت الى تدمير مركز للشرطة في حي للاكراد.
واضاف مدير المستشفى ان "تسعة اشخاص قتلوا هم سبعة من رجال الشرطة والانتحاريان".
من جهته قال مدير شرطة كركوك تورهان يوسف ان "عدد الجرحى 46 بينهم 35 من رجال الشرطة و11 مدنيا بينهم فتاتان في التاسعة والحادية عشرة".
واوضح الملازم في الشرطة محمد مرتضى ان شخصين اقتحما المركز بسيارة بيضاء من طراز "اولدزموبيل" وقاما بتفجيرها.
وقد دمرت 15 سيارة في المكان.
ووقع الانفجار عند الساعة 08.30 بالتوقيت المحلي (5.30 تغ) الاثنين في حي رحيم آوة للاكراد في المدينة عند تبديل الحرس، حسبما ذكر العقيد عادل زين العابدين ابراهيم.
واضاف ان الشرطة اوقفت شخصين قرب مكان الانفجار لاستجوابهما موضحا ان عناصرها يبحثون حاليا عن سيارتين مشتبه فيهما واحدة من طراز اوبل والاخرى مرسيدس.
وانتشرت اشلاء بشرية على الرصيف المجاور في وقت يحاول فيه رجال الاطفاء اخماد الحرائق التي ما تزال مشتعلة بين الانقاض.
وقال مدير الشرطة انه طلب من السكان التزام الحذر لان هناك معلومات عن "خمس سيارات اخرى مفخخة" في المدينة.
وافاد مراسل فرانس برس في المدينة ان التلفزيون المحلي طلب من السكان التوجه الى المستشفيات للتبرع بالدم.
وتشهد كركوك حيث يعيش عرب واكراد وتركمان هجمات شبه يومية ضد مراكز القوى الامنية العراقية التي تعمل مع سلطة الائتلاف المؤقتة.
يذكر ان عملية انتحارية مزدوجة في اربيل اوقعت في اول ايام الاضحى مطلع الشهر الحالي اكثر من 100 قتيل ما ادى الى تفاقم التوتر بين الاقلية الكردية التي تطالب بالحكم الذاتي وباقي البلاد