تسعة جرحى في مظاهرات طلابية بالجزائر

'سئمنا من هذه السلطة'

الجزائر - ادت مواجهات بين قوات الشرطة الجزائرية والطلاب المتظاهرين الاثنين الى سقوط تسعة جرحى على الاقل بينهم ستة مدنيين وثلاث رجال شرطة.

ونقلت سيارات الاسعاف ستة متظاهرين اصيبوا في مواجهة مع قوات مكافحة الشغب، كما شاهد ثلاثة من رجال الشرطة يتلقون الاسعافات على بعد امتار من مكان التظاهرة.

وكان رجال الشرطة يمنعون الطلاب من التقدم باستخدام العصي، بينما كان الطلاب يقذفون زجاجات على قوات الشرطة.

وحاول الطلاب المتجمعون امام الجامعة المركزية في وسط الجزائر العاصمة كسر الطوق الامني الذي يمنعهم من الوصول الى ساحة البريد المركزي حيث كان من المقرر ان يتجمع الطلاب قبل التوجه الى قصر الحكومة على بعد كيلومتر واحد.

وخرج المئات من طلاب الجامعات في الجزائر في مسيرة غير مرخصة انطلقت من الجامعة المركزية (جامعة الجزائر1) بوسط العاصمة الجزائرية، للتوجه نحو قصر الحكومة

ورفع الطلاب شعارات مناهضة للنظام مثل "سئمنا من هذه السلطة" و"سلطة قاتلة" و"لا للقمع".

وقامت قوات مكافحة الشغب بغلق شارع ديدوش مراد الذي يربط بين الجامعة المركزية وساحة البريد المركزي. وتسبب ذلك في غلق كل المحلات التجارية في هذا الشارع الرئيسي بوسط الجزائر العاصمة.

واحتشدت اعداد هائلة من قوات الشرطة منذ الصباح الباكر لمنع المسيرة التي اعلن عنها الطلاب خلال اجتماع عقدوه امس بمختلف الجامعات للمطالبة "بتثمين الشهادات وتحسين مستوى التكوين في الجامعات" حسب ما نقلته الصحف اليوم.

وتعد هذه ثاني مسيرة ينظمها الطلاب رغم حظر المسيرات في الجزائر العاصمة.

وكان حوالي ثلاثة آلاف طالب تظاهروا قبل ايام في وسط الجزائر وحاولوا تنظيم مسيرة نحو رئاسة الجمهورية الا ان الشرطة منعتهم بالقوة.