تسعة آلاف عائلة عراقية تنزح إلى النجف

لاجئون في وطنهم

النجف (العراق) - اعلن الناطق باسم محافظة النجف (جنوب بغداد) الخميس وصول نحو تسعة الاف عائلة مهجرة من مختلف المحافظات العراقية ما يتطلب المزيد من المساعدات الانسانية لتغطية احتياجاتهم.
وقال احمد دعيبل الناطق باسم مجلس المحافظة ان "عدد العائلات المهجرة التي وصلت الى النجف بلغ 8924 عائلة من مختلف المدن العراقية".
واوضح ان "7677 عائلة مهجرة جاءت من بغداد فيما وصلت 628 عائلة من ديالى (شمال شرق بغداد) واقبلت 619 عائلة من محافظات نينوى وصلاح الدين والتاميم (شمال بغداد) والانبار (غرب بغداد) وبابل وواسط (جنوب بغداد)".
من جهته، اكد علي كاظم فياض مدير مكتب المهجرين في النجف ان "حجم المساعدات المقدمة للعائلات المهجرة، التي يسكن بعضها في مخيمات، قليلة ولا تكفي لسد احتياجاتها".
واضاف ان "العائلات التي بلغ معدل وصولها 42 عائلة في اليوم الواحد، تشكو من نقص حاد في المواد الغذائية والادوية والماء الصالح للشرب".
وناشد الفياض "الحكومة العراقية تخصيص مبالغ مالية تساعد في ايواء العائلات وصرف رواتب شهرية تكفي النازحين".
وكان الناطق باسم منظمة الهلال الاحمر العراقي عدي ابو طبيخ صرح في 12 ايار/مايو الماضي بأن سبعمائة عائلة نزحت عن محافظة ديالى (شمال شرق) خلال اسبوع واحد جراء اعمال العنف التي تشهدها المحافظة المضطربة.
وكانت المنظمة الدولية للهجرة حذرت منتصف شباط/فبراير الماضي من ان عدد العراقيين النازحين داخل بلادهم هرباً من اعمال العنف قد يبلغ 2.4 مليون نسمة مع نهاية السنة الحالية اذا استمر انعدام الامن.
واكدت جيميني بانديا الناطقة باسم المنظمة ان معلومات المنظمة الدولية للهجرة تفيد ان اطفالا تتراوح اعمارهم بين العاشرة والرابعة عشرة في محافظة ديالى التحقوا بمجموعات مسلحة، اما من اجل كسب لقمة العيش او سعيا للانتقام لمقتل احد افراد عائلتهم في اعمال عنف.