تركيا تعهد لـ'صقر علماني' بقيادة الجيش

تغيير يستدعي تأمل المحللين

انقرة ـ اعلن الجيش التركي على موقعه على الانترنت ان الجنرال الذي يقود حالياً القوات البرية التركية ويعتبر من "الصقور" العلمانيين عين الاثنين في منصب رئيس اركان الجيش عقب اجتماع للمجلس العسكري الاعلى.
ويتولى الجنرال ايلكر باشبوغ اعلى منصب عسكري في تركيا لمدة سنتين، ويحل محل الجنرال ياشار بويوكانيت الذي تقاعد، علماً ان سن القصوى للعمل في الشأن العام في تركيا هي 65 عاماً.
ووقَّع الرئيس التركي عبد الله غول مرسوماً وزارياً يعين الجنرال باشبوغ (63 عاماً) على رأس الجيش التركي، الذي يشكل القوة الثانية بين دول الحلف الأطلسي بعد الولايات المتحدة.
ويدقِّق المحللون بتأنٍّ في التعيينات على رأس الجيش التركي حيث يعتبر الجيش حارس مبادئ العلمانية في الجمهورية التركية ويحظى بدعم واسع لدى الرأي العام.
وفي السنوات الاخيرة تراجع تدخل الجيش في الحياة السياسية بسبب الإصلاحات الرامية الى الانضمام الى الاتحاد الاوروبي والتي شذبت سلطته.
لكن الجيش لم يتردد في نيسان/ابريل من العام المنصرم في نشر بيان يحذر حكومة حزب العدالة والتنمية المحافظ والمنبثق من التيار الاسلامي من تقويض العلمانية ومن الانتخابات الرئاسية، ما أثار أزمة مؤسساتية حادة.
والجنرال باشبوغ من "الصقور" المتمسِّكين بحماية قيم الجمهورية التركية الحديثة المبنيَّة على العلمانية.
وقام الجيش التركي بثلاثة انقلابات في 1960 و1971 و1980، كما دفع عام 1997 الحكومة الإسلامية الأولى في تاريخ تركيا الى الاستقالة.
غير ان حزب العدالة والتنمية الاسلامي الجذور الذي يرأسه رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ويتولى الحكم منذ العام 2002، فتفادى الاسبوع المنصرم قرار حظره امام القضاء التركي بتهمة القيام "بنشاطات مناهضة للعلمانية".