تركيا تستعرب لجذب السياح العرب

السائح العربي ينفق 6 أضعاف ما ينفقه الأوروبي

اسطنبول (تركيا)- تولي تركيا اهتماما بجذب السياح العرب لزيارتها أكثر من نظرائهم الأوروبيين، وتفضيلهم على غيرهم لأسباب تعود بالمكاسب الكبيرة على الاقتصاد المحلي.

وبحسب معطيات رسمية كشف عنها شهاب الدين هربوت، والي مدينة بورصا التركية، التي تعتبر وجهة السياح العرب الأولى، فإن الزائر العربي لتركيا ينفق حوالي ستة أضعاف ما ينفقه نظيره الأوروبي الذي يزور الأماكن السياحية ذاتها خلال فترة زمنية متساوية.

وبات من المألوف في أفخم المراكز التجارية في اسطنبول مشاهدة تجول عشرات النساء الخليجيات بحجابهن الاسود المميز، يحملن اكياسا عامرة بالملابس والاحذية والألعاب وبصحبتهن أطفالهن.

ويقول اركان زنجين، مدير أحد متاجر شركة تركية كبيرة للمجوهرات، ان "موسم السياحة الصيفية على أشده في تركيا وهو ما يعطي سببا للسعادة".

ونقل موقع "الجديدة" الإلكتروني عن زنجين قوله "ان أكثر زبائننا الاجانب من العرب. لهم ذوق جيد في المجوهرات ويختارون عادة الاحجار الكبيرة".

ويتكرر المشهد في متجر قريب للاحذية والمعاطف الجلدية، حيث يحاول موظف جاهدا تلبية طلبات الزبائن الذين قدموا من الشرق الاوسط وينفقون المال الكثير.

وقال الموظف "ليسوا مثل الاتراك. انهم يحبون الاحذية ويطلبون مقاساتهم ويجربونها ثم يذهبون الى الخزينة ويدفعون. الاتراك يريدون تجربة 20 زوجا من الاحذية قبل أن يتخذوا القرار".

ومضى يقول "عملاؤنا المفضلون هم العرب بسبب قراراتهم السريعة وقدرتهم الشرائية العالية".

وفي السياق ذاته، أعلنت منظمة السياحة التابعة لجامعة الدول العربية، إن عدد السياح العرب الذين توجهوا إلى تركيا خلال النصف الأول من العام الجاري، شهد ارتفاعاً غير مسبوق؛ اذ سجّل زيادة بنسبة 75% مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي.

وأضافت المنظمة ان حوالي مليونيّ سائح عربي يزورون تركيا سنوياً، في حين بلغ عددهم خلال النصف الأول من عام 2011 الجاري، قرابة مليون وثلاثة أرباع المليون، أي ما نسبته 13.5% من إجمالي عدد السياح الكلي الذي استقطبته تركيا منذ مطلع العام.

ونقلت وكالة الأنباء التركية (الاناضول) عن بندر بن فهد آل فهيد، رئيس منظمة السياحة العربية في الجامعة العربية، لدى زيارته الى مدينة بورصا قوله ان "المواطنين العرب يولون اهتماما واسعا بتركيا يوما بعد يوم".

وعزا آل فهيد اسباب الاهتمام العربي للسياحة في تركيا الى العلاقات التركية مع الدول العربية وجهودها المكثفة لتعزيز التعاون مع العالم العربي وقال ان "هذا الامر خلق الاجواء الملائمة لزيادة تدفق السائحين العرب الى تركيا".

ورجح الفهيد ارتفاع النسبة الى اكثر من 75% في الاعوام المقبلة مشيرا الى ان "السياح العرب يفضلون قضاء العطلات في تركيا نظرا للامن الذي تتمتع به البلاد والمناظر الطبيعية الخلابة والروابط المشتركة المتمثلة في الدين والتاريخ بين الشعبين".

وتفيد المعطيات الرسمية الصادرة عن وزارة السياحة التركية، بأن عائدات القطاع السياحي وصلت خلال الأعوام الثلاثين الأخيرة مجتمعة إلى 280 مليار دولار، في حين رجّحت أن تشكل عائدات العام الجاري وحده حوالي 23.8 مليار دولار.

واصبحت تركيا وجهة مهمة للسائحين والمستثمرين العرب في الاعوام القليلة الماضية وظهرت كقوة اقليمية في منطقة الشرق الاوسط تحت قيادة حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وساعد اهتمام العرب بالثقافة التركية بدءا بالمسلسلات التلفزيونية والموسيقى والاطعمة وانتهاء باصلاح تركيا لتاريخها العثماني، في تدفق أعداد كبيرة من السائحين العرب.

ويشار في هذا الصدد، إلى أن المرافق السياحية التركية باشرت تدريجياً باعتماد اللغة العربية إلى جانب التركية في خدمات الدعاية والإرشاد، وفي المطاعم السياحية.