تركماني يندد بالاتهامات بدعم المتسللين الى العراق

تصريحات قوية لتركماني

دمشق - استنكر وزير الدفاع السوري حسن توركماني الثلاثاء الاتهامات "الباطلة" بدعم سوريا المتسللين الى العراق واكد ان الضغوط على سوريا "لا تنفع لانها ستزيدها تمسكا بالثوابت وبتفعيل دورها" في المنطقة.
وقال توركماني الذي ناب عن الرئيس السوري بشار الاسد في حفل تخريج ضباط القيادة والاركان العليا والدفاع الوطني "استنكر الاتهامات الباطلة التي يسوقها الاعداء بأن سوريا تدعم المتسللين عبر الحدود السورية العراقية" بحسب ما افادت وكاة الانباء السورية الرسمية.
واعتبر ان هذه "ادعاءات ليس لها اساس على ارض الواقع وتفتقر لاي دليل".
وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري دعا اليوم الثلاثاء دمشق الى "بذل جهود اكبر" لمنع المتطرفين من التسلل الى العراق مشيرا الى ان سوريا "من ابرز الدول التي ينطلق منها الارهابيون الاجانب".
وشدد توركماني على ان "سوريا ستظل تدعو الى لغة الحوار الجاد والبناء بعيدا عن لغة التهديد والوعيد التي لا تقود الا الى مزيد من التوتر وعدم الاستقرار".
واضاف "سوريا لا تنفع معها هذه الضغوط لانها ستزيدها تمسكا بالثوابت وتفعيل دورها رغم كل محاولات حكام تل ابيب وانصارهم لتهميش دور سوريا الريادي والفاعل في المنطقة".
وجدد التأكيد على ان " سوريا تسعى في السر والعلن لارساء اسس السلام العادل والشامل المبني على قرارات الامم المتحدة ومرجعية مؤتمر مدريد ومبدأ استعادة الارض مقابل السلام وسوريا كانت دائما تحترم قرارات الشرعية الدولية بعيدا عن الانتقائية والتزمت بتنفيذ القرار 1559 بغض النظر عن ظروف اصداره".
وحضر حفل التخريج عدد من ضباط الجيش اللبناني وبعض الملحقين العسكريين العرب كما افادت سانا.