ترجمة 'الدنيا في اعين الملائكة' الى الانكليزية

الروائي الرائد محمود سعيد

لندن - منحت جامعة سيراكيوز بولاية اركنسو الاميركية جائزتها للترجمة لرواية الكاتب العراقي محمود سعيد "الدنيا في أعين الملائكة".
وستنشر الرواية التي تتناول اجواء مدينة الموصل في خمسينيات القرن الماضي باللغة الانكليزية قريباً، بترجمة ألين سالتر.
وعبر الروائي سعيد عن سعادته بالجائزة بالرغم من أنها ستذهب لغيره (المترجم ألين سالتر).
وقال في تصريح لصحيفة "الزمان" بطبعتها الدولية "فرحتُ وأردتُ مشاركة قراء الزمان بشكل خاص، لاهتمامها بالرواية الفائزة وبما يكتب عني في جهد نقدي".
وكانت "الزمان" من أوائل الصحف التي تناولت الرواية عبر حوار مطول اجراه المشرف على ملحق "الف ياء" المحرر كرم نعمة مع الروائي محمود سعيد حول أجواء الرواية وتكنيكها وعما اذا كانت هذه الرواية بمثابة سيرة ذاتية للمؤلف نفسه.
ويعد محمود سعيد المولود في الموصل عام 1939، من الروائيين الرواد، كتب أكثر من عشرين رواية ومجموعة قصص، ومئات المقالات.
وحازت روايته زنقة بن بركة على جائزة وزارة الإعلام العراقية سنة 1993 ومن أهم رواياته بعد زنقة بن بركة "بنات يعقوب" و"الدنيا في اعين الملائكة" و"أنا الذي رأى" و"ثلاثية شيكاغو".
وترجمت روايته "أنا الذي رأى" الى الانكليزية باسم Saddam City، ثم إلى الإيطالية بالاسم نفسه.
واعتبر موقع Library Thing في نيويورك رواية Saddam City إحدى أفضل خمسين رواية في العالم، واختارته منظمة العفو الدولية ضمن ثلاثين كاتباً من العالم "من بينهم غير واحد حائز على جائزة نوبل" لكتابة قصص قصيرة عن مبادئ الأمم المتحدة، لأصدارها في انطلوجيا في المملكة المتحدة بمناسبة مرور 60 عاماً على قيامها.
وتناول في قصته التي نشرت في الانطولوجيا المجرزة التي قامت بها السلطات الحكومية في بغداد لمجموعة "جنود السماء" في النجف وكربلاء.