ترامب يدعم الحملة الكبرى على الفساد في السعودية

على رأس أكبر حملة لمكافحة الفساد في تاريخ السعودية

واشنطن - أيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين إجراءات اتخذها ولي العهد السعودي من خلال حملة تطهير لمكافحة الفساد شملت اعتقال أمراء ووزراء ورجال أعمال.

وعزز هذا التأييد العلاقات الأميركية السعودية التي تحسنت كثيرا خلال رئاسة ترامب فيما يرجع لأمور منها رؤية الزعيمين القائمة على التصدي لإيران، العدو اللدود للرياض، بشكل أكثر نشاطا في المنطقة.

وقال ترامب على تويتر الاثنين إن لديه "ثقة كبيرة في الملك سلمان وولي عهد السعودية" عقب الاعتقالات الواسعة في أكبر حملة تطهير لمكافحة الفساد في التاريخ السعودي الحديث.

وقال الرئيس الأميركي أيضا "هما يعلمان جيدا ما يفعلانه" مضيفا "بعض أولئك الذين يعاملوهم بصرامة كانوا \'يستنزفون\' بلدهم لسنوات".

وحملة التطهير هي الأحدث ضمن سلسلة خطوات كبرى اتخذها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتعزيز نفوذ السعودية على الساحة الدولية وزيادة سلطاته داخليا.

وقال مسؤول أميركي طالبا عدم الكشف عن اسمه إن الأمير محمد "أصبح المحرك الرئيسي لعملية صنع سياسة السعودية. تحرك بنشاط لتهميش المعارضين وتركيز سلطة صنع القرار وترسيخ نفسه باعتباره الوريث بلا منازع لتركة آل سعود".

وأضاف المسؤول أن الأمير محمد "يسعى أيضا لإنعاش ثقة الشعب في الملكية السعودية من خلال تنويع الاقتصاد وتخفيف القيود الدينية وتنفيذ إصلاحات اجتماعية واسعة النطاق".

\'إنجاز مثير\'

ومن بين المقبوض عليهم الملياردير الأمير الوليد بن طلال أحد أبرز رجال الأعمال السعوديين.

وقال روب مالي نائب الرئيس للشؤون السياسية لدى مجموعة الأزمات الدولية "إنه لإنجاز مثير أن يتمكن بشكل أساسي من أن يحيد فعليا كل مصادر المعارضة المحتملة، ومنافسيه المعارضين، سواء كانت دينية أم إعلامية أم سياسية أم عسكرية".

وأضاف مالي المستشار البارز السابق في شؤون الشرق الأوسط خلال حكم باراك أوباما "على الجانب الآخر، فإن خلق الكثير من الأعداء في وقت واحد يشكل دوما مجازفة. فليس واضحا كيف يمكن لأولئك الأعداء أن يردوا".

ومن بين المقبوض عليهم أيضا الأمير متعب بن عبدالله الذي أقيل من منصب وزير الحرس الوطني وهو أحد مراكز القوى الرئيسية التي تضرب بجذورها في قبائل المملكة.

وأعاد ذلك للأذهان قرارا اتخذه الملك سلمان في يونيو/حزيران بتعيين ابنه الأمير محمد وليا للعهد بدلا من ابن عمه الأمير محمد بن نايف الذي أعفي أيضا من منصب وزير الداخلية.

مواجهة مع إيران

توترت العلاقات الأميركية السعودية خلال عهد أوباما الذي شعرت الرياض أنه يعتبر التحالف معها أقل أهمية من التفاوض على الاتفاق النووي الإيراني.

لكن إدارة ترامب تعهدت بالتصدي لإيران بفاعلية أكبر في المنطقة. وتشاطر إدارة ترامب السعودية وجهة نظرها بأن إيران تزعزع استقرار المنطقة عبر عدد من الوكلاء في دول منها لبنان وسوريا واليمن.

وفتحت الأحداث التي شهدتها السعودية في الأيام القليلة الماضية الباب على ما يبدو أمام احتمال حدوث مواجهة أشد مع إيران ووكلائها.

واتهمت السعودية لبنان الاثنين بإعلان الحرب عليها بسبب ما تصفه بعدوان جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية المدعومة من إيران على المملكة.

واستقال السياسي اللبناني المتحالف مع السعودية سعد الحريري من رئاسة وزراء لبنان يوم السبت حيث أعلن استقالته من الرياض ملقيا باللوم على إيران وحزب الله.

واعترضت الدفاعات الجوية السعودية يوم السبت أيضا صاروخا باليستيا أطلق من اليمن صوب العاصمة الرياض.

وأشادت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بالسعودية "لفضحها" دور إيران في اليمن وتزويد طهران للمسلحين الحوثيين بأنظمة صاروخية.

وقال مالي "بين تلك (استقالة الحريري) وإطلاق الصاروخ على الرياض، تزامن الحدثين يعني أن احتمال وقوع تصعيد، ضربة ما ضد حزب الله أو ضد إيران أو ضد الإثنين أكثر ترجيحا مما كان عليه قبل بضعة أيام بالتأكيد".