ترامب يختار التهدئة مع بيونغيانغ في مستهل جولته الاسيوية

ترامب يدلي بالتصريح ونقيضه

واشنطن - قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه "بالتأكيد منفتح" على الالتقاء بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون.

وجاءت تصريحات ترامب في مقابلة تلفزيونية تزامنا مع جولته الاسيوية التي بدأها في اليابان.

واختار الرئيس الأميركي على ما يبدو التهدئة في مستهل جولته الاسيوية في محاولة لتخفيف التوتر في المنطقة.

وردا على سؤال عما إذا كان فكر سابقا في الجلوس مع كيم، قال ترامب "سأجلس مع أي شخص. لا أعتقد أن ذلك قوة أو ضعف. لا أعتقد أن الجلوس مع الناس أمرا سيئا".

وتابع "لذا سأكون بالتأكيد منفتحا على ذلك، لكن سنرى كيف ستسير الأمور، أعتقد أن ذلك مبكر جدا".

وصدر تصريح ترامب المهادن بعد أشهر من السجال الحاد مع زعيم كوريا الشمالية، مع تبادل للإهانات ما فاقم التوتر بين بلديهما، خصوصا مع فرض الأمم المتحدة سلسلة من العقوبات الجديدة على بيونغيانغ مع مواصلة البلد الاسيوي تجاربه النووية والبالستية.

ووصفت بيونغيانغ ترامب بأنه "مختل عقليا لا أمل في علاجه". وأشارت إليه صحيفة الحزب الحاكم باعتباره شخصا "يفتقد إلى التوازن".

وتوعد ترامب كوريا الشمالية بـ"النار والغضب" وتحدث عن "هدوء يسبق العاصفة"، ووصف نظيره الكوري الشمالي بأنه "رجل الصواريخ" في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وبعد أيام رد كيم بتصريحات شخصية هاجم فيها ترامب ووصفه بالعجوز الخرف.

وتبدو تصريحات ترامب مناقضة لما كتب في تغريدات على تويتر قبل نحو شهر، من أن وزير خارجيته ريكس تيلرسون "يضيع وقته" في محاولة للتفاوض مع زعيم كوريا الشمالية.

وشكلت حرب التصريحات قلقا لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة من بينهم اليابان حيث التقى ترامب الأحد رئيس الوزراء شينزو آبي، وكوريا الجنوبية حيث من المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي بنظيره مون جي-ان الثلاثاء.

وينتقل ترامب بعدها إلى الصين الأربعاء وفيتنام الجمعة، قبل أن ينهي رحلته في الفيليبين الأحد.