ترامب يحض بريطانيا على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

تأييد للمشككين في أوروبا

لندن – في تصريح يعكس تشجيعه للبريطانيين على التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي، قال المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الاميركية دونالد ترامب ان بريطانيا لن تكون في اسفل قائمة الدول بالنسبة للتوصل الى اتفاق تجاري مع الولايات المتحدة اذا انفصلت عن العائلة الأوروبية.

وتتناقض تصريحاته مع تصريحات الرئيس الاميركي باراك اوباما في ابريل/نيسان والذي يؤيد بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي في الاستفتاء الذي سيجري في 23 يونيو/حزيران.

وجاءت تصريحات ترامب في مقابلة مع تلفزيون اي.تي.في سيتم بثها الاثنين. وعرضت القناة مقتطفات من المقابلة الاحد.

وصرح الملياردير الأميركي الذي بات المرشح الوحيد للجمهوريين لانتخابات الرئاسة الأميركية، انه شخصيا يشعر بأن بريطانيا ستكون افضل حالا خارج الاتحاد الاوروبي.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت بريطانيا ستكون على رأس القائمة بالنسبة للتوصل الى اتفاق تجاري معها عقب خروجها من الاتحاد الاوروبي في حال اصبح رئيسا، قال ترامب "لا اريد أن اقول في المقدمة او اي شيء اخر".

واضاف "اعني سأعامل الجميع بإنصاف ولكن سواء كانت بريطانيا في الاتحاد الاوروبي او خارجه فإنه امر لا يغير شيئا بالنسبة لي".

واضاف "بالتأكيد لن يكونوا في اسفل القائمة، استطيع أن اؤكد ذلك".

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن قال اوباما في ابريل/نيسان ان بريطانيا تكون "في افضل حالاتها عندما تساعد في قيادة اوروبا قوية".

وردا على سؤال حول الاحتمالات الواردة اذا كان التصويت بخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، قال اوباما انه رغم ان بريطانيا يمكن ان تتوصل الى اتفاق تجارة مع الولايات المتحدة "الا ان ذلك لن يحدث قريبا".

وتشير استطلاعات الراي حتى الان الى مساواة بين مؤيدي ومعارضي خروج لندن من الاتحاد الاوروبي.