ترامب يؤجج عاصفة اقالة كومي بتهديدات مباشرة

ماذا يخفي كومي ويخشاه ترامب؟

واشنطن - حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي المعزول جيمس كومي الجمعة من التحدث إلى وسائل الإعلام قائلا إنه ربما تظهر تسجيلات لمحادثات بين الرجلين قد تدحض روايته للأحداث.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر "الأفضل لجيمس كومي أن يأمل ألا تظهر تسجيلات لمحادثاتنا قبل أن يبدأ تسريبات إلى الصحافة!".

ويبدو أن التحذير يشير إلى أنه إذا تحدث كومي وقدم روايته للأحداث فإن الإدارة الأميركية قد تذيع تسجيلات تدحض روايته رغم أنه لم يتضح ما إذا كانت مثل هذه التسجيلات موجودة فعلا.

ومن المرجح أن يزيد التهديد المستتر العاصفة التي أزعجت واشنطن بشأن قرار ترامب المفاجئ يوم الثلاثاء الماضي بإقالة كومي.

وهاجم منتقدون ترامب لإقالتة كومي في وقت يحقق فيه مكتب التحقيقات في مزاعم بتدخل روسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام الماضي وتواطؤ محتمل بين حملة ترامب الانتخابية والحكومة الروسية.

وقال ترامب في بيانه المقتضب بشأن إقالة كومي الثلاثاء إن مدير مكتب التحقيقات أبلغه ثلاث مرات بأن التحقيق بشأن روسيا لا يشمل الرئيس.

وفي مقابلة مع شبكة تلفزيون إن.بي.سي أذيعت الخميس قال الرئيس الأميركي إن كومي أعطاه هذا التأكيد أثناء لقاء بينهما على العشاء وفي اتصالين هاتفيين.

وهاجم ترامب الجمعة في سلسلة من التغريدات على تويتر ما نعتها بوسائل الاعلام المزيفة، مهددا بإلغاء جلسات الإحاطة الصحفية اليومية في البيت الأبيض.

وكانت عاصفة سياسية قد اجتاحت واشنطن منذ قيام ترامب بإقالة كومي الذى كان يقود التحقيق في التواطؤ المحتمل بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا.

وكان البيت الأبيض قد قدم تفسيرات متناقضة للإقالة المفاجئة لكومي يوم الثلاثاء الماضي، ما أثار الاتهامات بأنه كان يحاول إغلاق تحقيق مكتب التحقيقات الاتحادي.

وأضاف "بصفتي رئيسا نشطا للغاية وسط كم كبير من الأحداث، فليس من الممكن لمساعديّ أن يقفوا أمام المنصة للحديث بالدقة المثالية!".

وتابع "كل جلسات الإحاطة الصحفية مستقبلا" التي يحضرها صحفيون يمكن إلغاؤها، واستبدالها بإجابات مكتوبة على الأسئلة.