'ترامبيليكس' لتسريب آمن لمعلومات عن إدارة ترامب

'ربما يتسبب في مشكلات لنا'

واشنطن - دشن مخرج الأفلام الوثائقية والناشط الليبرالي مايكل مور موقعا إلكترونيا أطلق عليه اسم "ترامبيليكس" الثلاثاء سيسمح للمبلغين عن التجاوزات بتسريب المعلومات إليه بشأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وإدارته بصورة آمنة.

وكتب مور في رسالة مفتوحة "الأميركيون الوطنيون في الحكومة أو في سلطات إنفاذ القانون أو في القطاع الخاص الذين هم على معرفة بجرائم أو انتهاكات الثقة العامة وسوء الإدارة التي يرتكبها دونالد ترامب ورفاقه يتعين عليهم الإبلاغ عنها باسم حماية الولايات المتحدة الأميركية من الطغيان".

وأضاف "أعلم أن هذا ينطوي على خطورة وربما يتسبب في مشكلات لنا".

وقال مور (63 عاما) إنه على الرغم من عدم وجود اتصالات رقمية آمنة تماما فإنه وفريقه استخدموا أعلى التقنيات آمانا لإبقاء هويات مقدمي المعلومات سرية.

وجاء الإعلان عن موقع "ترامبيليكس" بعد يوم واحد من إعلان وزارة العدل الأميركية إلقاء القبض على متعاقد بالمخابرات الأميركية عمره 25 عاما لاتهامه بتسريب مواد سرية خاصة بوكالة الأمني القومي تتعلق بتدخل روسي في الانتخابات الرئاسية التي أجريت العام الماضي إلى مؤسسة إخبارية.

وكان ترامب دعا إلى شن حملة على تسربيات المعلومات إلى وسائل الإعلام.

ويعد مور، وهو مدافع عن القضايا الليبرالية ومنتقد جريء لترامب، فيلما وثائقيا عن الانتخابات الرئاسية الماضية. وتشمل أفلامه الأخرى فيلم "فهرنهايت 9/11" المنتقد لفترة رئاسة جورج دبليو بوش وحربي العراق وأفغانستان.