تراجع قياسي لصادرات النفط من جنوب العراق

معدلات تصدير قياسية بحلول 2017

لندن - أظهرت بيانات ملاحية ان صادرات النفط العراقي من الموانئ الجنوبية تراجعت 80 ألف برميل يوميا حتى الان في سبتمبر/أيلول مقارنة مع آب/اغسطس، لكن علامات على ارتفاع الشحنات من شمال البلاد قد تبقي الامدادات قريبة من مستوى قياسي بعد الحرب.

ووفقا للبيانات بلغ متوسط الصادرات من الموانئ الواقعة بجنوب العراق 2.17 مليون برميل يوميا في أول 17 يوما من سبتمبر مقارنة مع 2.25 مليون برميل يوميا في أغسطس/آب، وهو أعلى مستوى منذ ما قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد في 2003.

ويصدر العراق معظم نفطه الخام من الجنوب حيث تتزايد الشحنات بفضل افتتاح منافذ تصدير جديدة وضخ شركات أجنبية استثمارات جديدة. وساهم ارتفاع امدادات العراق هذا العام في الحد من الاسعار في الوقت الذي تستهدف فيه عقوبات غربية صادرات إيران.

ويتزايد انتاج النفط من الحقول الجنوبية مثل غرب القرنة-1 الذي تديره اكسون موبيل والزبير الذي تديره ايني الايطالية وحلفاية الذي تديره مؤسسة البترول الوطنية الصينية.

وقال وزير النفط العراقي عبدالكريم لعيبي السبت إنه يتوقع أن تصل صادرات البلاد من النفط إلى 2.9 مليون برميل يوميا في العام القادم ثم تسجل 3.5 مليون برميل يوميا في 2014 و3.75 مليون برميل يوميا في 2015.

وأبلغ لعيبي مؤتمرا نفطيا في بغداد أن الصادرات ستصل إلى ستة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2017.

ويبلغ الإنتاج الحالي للبلد عضو منظمة أوبك 3.2 مليون برميل يوميا والصادرات 2.6 مليون برميل يوميا في المتوسط.

ومن المتوقع أن يصبح العراق الذي يتعافى من أعوام من الحرب والعقوبات أحد أكبر المصادر لإمدادات النفط الجديدة في العالم بينما يعيد بناء القطاع بعد توقيع عقود كبيرة لحقوله النفطية في جنوب.

وقال العراق إن صادراته من النفط الخام بلغت 2.57 مليون برميل يوميا في اغسطس/اب منها نحو 313 ألف برميل يوميا تم شحنها من شمال البلاد.

ومن المتوقع أن ترتفع الصادرات من كركوك في سبتمبر/ايلول مقارنة مع اغسطس/اب مع تراجع معدل التأخر في التحميل وعقب قرار اقليم كردستان الاستمرار في التصدير في اطار اتفاق مع بغداد لانهاء نزاع بشأن مدفوعات.

وقال إقليم كردستان العراق إنه سيبقي إنتاجه من النفط المخصص للتصدير عند 140 ألف برميل يوميا خلال شهر سبتمبر/ايلول قبل أن يرفعه إلى 200 ألف في الفترة المتبقية من العام، وذلك في إطار اتفاق مع بغداد لإنهاء نزاع بشأن مدفوعات نفطية.

وذكرت الحكومة الكردية في بيان أن بغداد ستدفع تريليون دينار عراقي، أو نحو 87 مليون دولار، للشركات الأجنبية العاملة في كردستان بموجب الاتفاق بعد ان اوقف الاقليم شحناته في ابريل نيسان.

واستأنف الإقليم الشحنات في وقت لاحق، لكنه قال إنه سيوقفها مرة أخرى في سبتمبر/أيلول الجاري ما لم يتم التوصل لاتفاق بشأن المدفوعات.

وقال مسؤول عراقي كبير إن حكومة العراق المركزية والإقليم اتفقا على إنهاء النزاع بعد أن تعهد الإقليم باستمرار الصادرات وتعهدت بغداد بدفع مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في الإقليم. بحسب رويترز.

وقال روز نوري شاويس نائب رئيس الوزراء العراقي إن إقليم كردستان سيواصل ضخ حصته من صادرات النفط الوطنية وسيزيد الإنتاج إلى 200 ألف برميل يوميا.