تراجع الطلب على تأشيرات الهجرة الى أميركا بعد أحداث سبتمبر

أميركا لم تعد أرض الأحلام للكثيرين

واشنطن - اظهرت ارقام نشرتها وزارة الخارجية الاميركية ان عدد الاجانب الذي يسعون
للحصول على تأشيرة اقامة في الولايات المتحدة عبر نظام لليانصيب تراجع بنسبة 38% اثر هجمات 11 ايلول/سبتمبر الماضي بالمقارنة مع العام 2000.
ويعرض نظام اليانصيب الذي يهدف الى استقدام اجانب من الجنسيات غير الممثلة بشكل كاف في الولايات المتحدة، خمسين الف تأشيرة اقامة دائمة (غرين كارد) سنويا.
وتبين من هذه الارقام ان الخارجية الاميركية لم تتلق سوى6.2 ملايين طلب "خلال فترة فتح باب الترشح في اطار هذا النظام في تشرين الاول/اكتوبر 2001 مقابل عشرة ملايين طلب السنة الماضية".
ويبدو ان الفارق يعود جزئيا الى تراجع عدد طالبي الاقامة في دول منطقة الشرق الاوسط الامر الذي يعزوه بعض الخبراء الى مخاوف التمييز العنصري ضد العرب والمسلمين في الولايات المتحدة بعد 11 ايلول/سبتمبر.
واكد تحليل لاتحاد اصلاح الهجرة ان "ملفات الترشح من دول الشرق الاوسط تناقصت على الارجح بسبب التوتر الحاصل في مواقف الاميركيين ازاء المهاجرين المسلمين والعرب اثر الهجمات على أميركا.