تذوق ألذ أصناف القهوة والشوكولاته في السعودية

'قهوة وورقة' للأطفال

الرياض - افتتحت فعاليات المعرض الدولي للقهوة والشوكولاته في العاصمة السعودية الرياض الاربعاء تحت شعار "لأن يومك يبدأ بابتسامة مع أول فنجان قهوة ويحلو بقطعة من الشوكولاتة".

ويشارك في هذه التظاهرة أكثر من 35 شركة سعودية وأكثر من 30 جهة عالمية معروفة بجودة منتجاتها ولها علامات تجارية شهيرة في الأسواق العالمية، إضافة إلى العديد من الشركات الخليجية والعربية المتخصصة في المجال، إلى جانب عرض أنواع عدة للأواني المنزلية الخاصة بالتقديم.

وتم افتتاح المعرض بحضور فريق عمل شركة "أعالي" المنظمة للحدث وبمشاركة شخصيات اجتماعية واقتصادية بارزة.

وتوافد محبو المنتجين منذ اللحظات الأولى للمعرض، ليراقبوا عن كثب مهنة صناعة وابتكار وتطوير أفضل المذاقات والأنواع والأشكال من الشوكولاته الفاخرة والقهوة الأصلية ذات الجودة العالية والمذاق الفريد.

وصنفت المملكة كأكثر دول العالم استهلاكاً للبن حيث تعتبر القهوة رمزاً من رموز الكرم والضيافة عند العرب بشكل دائم، فضلاً عن كونها مشروباً يومياً الذي لا يمكن الاستغناء عنه.

واعتبرت دراسة أكاديمية سعودية ان المملكة أكثر دولة بالعالم استهلاكاً للبن، وأن الكميات المستوردة منها بشكل سنوي للأسواق السعودية والمستخدمة في إعداد القهوة العربية تقدر بـ "10.000" طن من البن.

وأوضحت الدراسة أن نسبة استهلاك الفرد السعودي الواحد للبن وصلت إلى 3 كغ في العام الواحد.

وافاد وكيل وزارة الزراعة السعودية خالد الفهيد أن المعرض يزيد من الفرص الاقتصادية لمنتجين يعتبران من أكثر المنتجات شعبية وطلباً في العالم.

واكد أن المعرض يزيد من فرص التعارف والاطلاع على المأكولات الأكثر شعبية في العالم.

وعبر القائمون على المعرض على أسفهم لعدم مشاركة الدول والشركات والمنظمات الإفريقية، رغم أن الدول الإفريقية تمثل 75% من الدول المنتجة للكاكاو في العالم.

وأشارت رئيسة اللجنة المنظمة للمعرض ابتهال العزاز إلى أن المعرض لم يتجاهل فئة الأطفال وعلاقتهم الأبدية بحب الشوكولاته.

وخصص المعرض للاطفال ركن "قهوة وورقة" بإشراف محترفة الرسم بالقهوة إيمان سراج، إضافة لقسم تعليمهم الرسم بالوسائل التي يختارونها.

ويهدف المعرض الأول من نوعه في المملكة الذي يستمر لمدة يومين إلى إتاحة فرصة الاستثمار للتاجر وعرض ما لديه من منتجات وإطلاع الزوار على أجود أنواع القهوة والشوكولاته في العالم والاستمتاع بالتذوق والشراء وتعزيز الموروث الثقافي للمملكة وفتح المجال للتبادل التجاري للشركات الخليجية والعالمية.

وحذرت اكبر مصانع انتاج الشيكولاتة من تناقص حاد في أعداد نبات الكاكاو، يصل ذروته بحلول العام 2020، بما يهدد القدرة العالمية على انتاج المادة.

وقال أصحاب مصانع "مارس" وشركة "باري كاليبو"، أبرز منتجي الشوكولاتة في العالم، ان "العالم يواجه عجز في إجمالي إنتاج الشوكولاتة، لأن المزارعين ينتجون كميات كاكاو أقل من استهلاك العالم منه، وهناك احتمال قوي أن يكون هذا أكبر عجز في إنتاج الكاكاو بالعالم منذ 50 عاما".

وأضاف منتجا الشوكولاتة العالميين ان "العالم يتجه إلى سيناريو مأساوي في ما يتعلق بصناعة الشوكولاتة، إذا لم تتوقفوا عن تناولها بهذه الكميات الكبيرة".

وتسبب العجز في بدء ارتفاع أسعار الكاكاو بشكل مذهل بلغ 25 بالمئة، في العام 2013.

وترجع قلة إنتاج الكاكاو إلى الطقس الجاف في غرب إفريقيا، وتحديدا في ساحل العاج وغانا، حيث يتم إنتاج أكثر من 70 بالمئة من الكاكاو في العالم.

وزاد من حجم المشكلة انتشار مرض فطري قضى على نسبة كبيرة من إنتاج الكاكاو، حيث تقدر الخسائر بنسبة تتراوح بين 30 بالمئة و 40 بالمئة من إنتاج الكاكاو العالمي.

ودفعت هذه العوامل مزارعي الكاكاو إلى الاتجاه لزراعة محاصيل أكثر ربحية مثل الذرة.