تدابير جديدة للحصول على الجنسية البريطانية

التدابير الجديدة تهدف لدمج المهاجرين في المجتمع

لندن - اعلن وزير الداخلية البريطاني ديفيد بلانكت رسميا الخميس امام البرلمان اتخاذ تدابير جديدة تتعلق بالهجرة وتلحظ اعطاء دروس باللغة الانكليزية للمهاجرين واقامة مراسم "للاحتفال" بالتجنيس.
واكد بلانكت امام اعضاء في مجلس العموم ان على المهاجرين ان يؤدوا قسما يذكر بالواجبات والحقوق الرئيسية المرتبطة بالجنسية البريطانية لدى حصولهم عليها.
وشرح بلانكت في مقالة نشرتها صحيفة "ذي صن" الخميس ان المهاجرين الجدد الى بريطانيا سيكون عليهم تقديم امتحانات باللغة الانكليزية وأداء قسم امام الملكة بغية تعزيز اندماجهم في المجتمع وذلك في اطار مشروع جديد مثير للجدل لاصلاح قوانين الهجرة.
وقال الوزير في المقالة التي نشرت في الصحيفة "عندما يطلب المهاجرون الجنسية، نتوقع ان يتعرفوا على المجتمع البريطاني ومؤسساته، وسيحصلون على تأهيل جديد يجمع بين دروس اللغة ومعلومات حول مجتمعنا".
واضاف الوزير "عليهم ان يبرهنوا انهم يتكلمون لغتنا بشكل مقبول وانهم فهموا المغزى الرئيسي للمواطنة" الامر الذي سيساعدهم على "المشاركة بالكامل في مجتمعنا والحصول على عمل والافادة من الخدمات العامة".
ولن يرغم المهاجرون على تقديم امتحان لغة بمستوى متقدم ولكن عليهم ان يكونوا قادرين على الرد على اسئلة شفهية وخطية وعليهم لذلك تعلم اللغة الانكليزية، حسب ما اعلن الوزير في مقابلة مع هيئة الاذاعة والتلفزيون البريطانية (بي.بي.سي).
وشرح ان منح الجنسية البريطانية سيكون مناسبة لاقامة "حفل رسمي على غرار العمادة او الزواج او التخرج من الجامعة" وذلك بغية "استقبال المواطنين الجدد في المجتمع".
وسيقدم المهاجرون قسم الولاء للملكة الذي يذكرهم بحقوقهم وواجباتهم تجاه بلدهم الجديد.
كما اكد وزير الداخلية ان الحكومة تريد تسهيل دخول المهاجرين الشرعيين "في تقاليد بريطانيا منفتحة وليس "قلعة بريطانية".
وقد ارتفع عدد طالبي اللجوء بمعدل ثلاثة مرات خلال عشرة اعوام حتى بلغ حوالي 70 الفا عام 2000. ويقدر عدد المهاجرين غير الشرعيين بـ400 الف سنويا.