تخفيف القيود على المجندات الاميركيات في السعودية

التمويه بدلا من المكياج

واشنطن - اعلن متحدث باسم القيادة المركزية للقوات الاميركية ان الجيش الاميركي، الملاحق قضائيا بتهمة التفرقة، قرر تخفيف القيود المتعلقة بلباس الجنديات الاميركيات اللواتي يخدمن في الدول الاسلامية المحافظة.
واوضح المتحدث، القومندان رالف ميلس ان القائد الاعلى للعمليات العسكرية في افغانستان الجنرال تومي فرانكس اعطى تعليمات لقادة القواعد الاميركية في الشرق الاوسط وآسيا الوسطى تفيد بان ارتداء العباءة، اللباس الاسود الذي يغطي الجسم من الرأس الى اسفل القدمين، "لا يزال محبذا" ولكنه لم يعد الزاميا.
وقال رالف ميلس في مقابلة عبر الهاتف "المطلوب من الرجال والنساء ان يرتدوا البسة تقليدية خارج قواعدهم".
ولكنه اشار الى ان النساء العسكريات اللواتي لا يرغبن في ارتداء هذه الالبسة السوداء، رغم ما يمكن ان يثيره ذلك من حفيظة السلطات المحلية الدينية، يمكن ان يتخلين من الان فصاعدا عن العباءة.
واضاف ان الجيش سيستمر بمنع الجنود الاميركيين من الخروج من قواعدهم بالبسة توحي بالانتماء السياسي او تحمل عبارات دينية او ذي طابع جنسي او على علاقة بالكحول.
وتاتي الاجراءات الجديدة بشان النساء اثر الجدل الذي اثارته قائدة طائرة رفعت العام الماضي شكوى ضد وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد معتبرة بان ارتداء العباءة اضافة الى قيود اخرى تفرضها وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) على الجنديات في الدول الاسلامية، مخالفة للدستور ومذلة.
ورأت مارتا ماكسالي اللفتينانت كولونيل في سلاح الجو الاميركي، والتي تقود طائرة حربية في قاعدة في المملكة العربية السعودية، ان مثل هذه الاجراءات ضد النساء ضرب من التفرقة مشيرة الى ان البنتاغون لا يفرض على الجنود الاميركيين ان يرتدوا على الطريقة السعودية عندما يخرجون من قواعدهم فيما يفرض على الجنديات ان يتقيدن بالالبسة التي تتماشى مع التقاليد السعودية.
والى ذلك، واحتراما للعادات السعودية، يحظر على النساء العسكريات الاميركيات الخروج من القواعد من دون مرافقة رجل كما يحظر عليهن قيادة السيارات.