'تحية هندوسية' من بيروت إلى غزة

'اهميسا'

بيروت - تجمع عدد من النساء والرجال صباح الخميس على احد شواطئ بيروت لممارسة رياضة اليوغا بهدف ارسال "ذبذبات ايجابية" عبر البحر الى غزة، بعد الهجوم الاسرائيلي على "اسطول الحرية" وتضامنا مع المحاصرين في القطاع الفلسطيني، بحسب ما افادت صاحبة الفكرة.

وقالت منظمة "جلسة التضامن" الصباحية ميرا سبليني "اتخذت قرار الدعوة بعدما تاثرت بمشاهد الهجوم" الاسرائيلي، مضيفة "لم يتوقع احد هذه الوحشية. فكرت في ما يمكن ان اقوم به لاعبر عن تضامني مع الضحايا، ولم اجد غير اليوغا".

ونشرت سبليني التي تدير مركزا لرياضة اليوغا في بيروت، دعوتها للتجمع على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي على الانترنت. وجاء في نص الدعوة "شاركوا معنا في تقديم 108 تحيات للشمس ("صن سالوتايشن") من اجل السلام (...) والتجمع يهدف الى ارسال مشاعر الحب والتعاطف مع ضحايا سفن مساعدات غزة".

ووقف حوالي 25 رجلا وامرأة من اعمار مختلفة يستعدون ذهنيا وبدنيا، لجلسة اليوغا، بعد ان افترشت السجادات الملونة ارض شاطئ الرملة البيضاء في غرب بيروت، وتوزعت بينها الحقائب الرياضية الصغيرة وقناني المياه.

وبدات اجساد المشاركين تتمدد على السجادات ثم ترتفع فيما الوجوه تتطلع نحو الشمس، عند تمام الساعة السابعة (4:00 تغ)، في ظل صمت التامل الذي استمر ساعة من دون ان يخرقه سوى السلام على بعض المتاخرين.

وان كان بين "الرياضيين" من لم يتمكن من اداء الـ108 تحيات كاملة، الا ان غالبية الذين شاركوا بدوا سعيدين لمجرد الحضور.

وقالت ابتسام عطا الله (40 عاما) "هي رسالة صامتة من القلب. قد لا يستطيع معظم الحاضرين ان يمارسوا هذه الرياضة كما يجب، الا ان حضورهم هو الاهم".

وتابعت "كل واحد له طريقته في التعبير. نحن وجهتنا غزة، ونود ان نرسخ مشاعر الحب لها والتعاطف معها من خلال هذه الرياضة التي قد يستغربها البعض في مجتمع محافظ تتعدد فيه الاديان".

وتستلهم الدعوة الى التجمع، بحسب سبليني، مبدا "اهميسا" (اللاعنف)، وهو الشعار الذي رفعه المهاتما غاندي، الزعيم الروحي للهند خلال حركة الاستقلال. اما الرقم 108، فهو "روحي" ويعتبر مقدسا في الهندوسية.

وقتل تسعة اشخاص على الاقل فجر الاثنين عندما هاجمت فرق كوماندوس اسرائيلية قافلة مساعدات بحرية كانت تحاول الاقتراب من ساحل غزة التي تفرض عليها الدولة العبرية حصارا بريا وبحريا وجويا منذ العام 2006.

واعتقلت اسرائيل مئات الناشطين على متن السفن الذين كانوا يحاولون كسر الحصار، قبل ان تبدأ اطلاقهم الاربعاء.

ورأت ماريا هبري (مصممة ديكور) ان اليوغا افضل من "التظاهرات التي تتحول الى ساحة للعنف احيانا".