تحليل: صور المعتقلين العراقيين تؤجج مشاعر العداء للاميركيين

القاهرة - من منى سالم
صور لمعتقلين عراة كدسهم سجانوهم الاميركيين على شكل هرم

يتوقع المحللون ان يؤدي بث شبكات التلفزيون العربية صور معتقلين عراقيين يتعرضون لمعاملة مهينة من قبل جنود اميركيين الى تأجيج مشاعر العداء للولايات المتحدة في العالم العربي.
فعلى الرغم من الوعود الصادرة الجمعة عن البيت الابيض باتخاذ "الاجراءات المناسبة" ضد المتورطين في هذه الممارسات الا ان هذه الصور من شانها تأكيد قناعات الرأي العام العربي "الذي لم يعد يميز بين اسرائيل والولايات المتحدة"، كما يقول مصطفى كامل السيد استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.
وقد بثت قناتا "الجزيرة" و"العربية" الفضائيتان في نشرات الاخبار الجمعة صورا لسجناء عراقيين يتعرضون لسوء المعاملة والاهانة من قبل جنود اميركيين.
وكانت شبكة سي بي اس بثت الاربعاء هذه الصور مؤكدة ان تحقيقا داخل الجيش الاميركي كشف ان هذه الممارسات منتشرة.
وقد صدر رد فعل فوري عن الجامعة العربية التي "استنكرت بشدة" اساءة معاملة سجناء عراقيين من قبل جنود اميركيين وطالبت بمعاقبة كل من يثبت تورطه في هذه "الاعمال الوحشية".
وقال حسام زكي المتحدث باسم الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في تصريح للصحافيين ان الجامعة "تندد بهذه المعاملة المهينة التي تتنافى مع ابسط حقوق الانسان ومع الاتفاقيات الدولية وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949" الخاصة بحماية المدنيين تحت الاحتلال.
وطالب زكي سلطات التحالف في العراق بـ "معاقبة كل من تثبت عليه تهمة اساءة معاملة او تعذيب سجناء عراقيين والحيلولة دون تكرار هذه الاعمال الوحشية".
واعتبر السيد ان هذه الصور "تضاف الي صور القتلى المدنيين العراقيين في الفلوجة وغيرها من المدن العراقية والى «وعد» (الرئيس الاميركي جوورج بوش) الى (رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل) شارون والذي منحه حق ضم اراض فلسطينية تم احتلالها عام 1967 وشطب حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة".
وكان استاذ العلوم السياسية المصري يشير الى رسالة الضمانات التي منحها بوش لشارون خلال لقائهما في 14 نيسان/ابريل الجاري.
وقال السيد "ان الرأي العام العربي بصفة عامة اصبح لا يميز بين الولايات المتحدة واسرائيل ويرى تكرارا للاساليب المستخدمة في العراق وفي الاراضي الفلسطينية لذلك فان الناس عموما لن تدهش فهي تتوقع الاسوأ من الاميركيين".
وتابع "منذ البداية اعتبر الرأي العام العربي ان الولايات المتحدة قوة مستعمرة ولم يكن كثيرون يعتقدون بان الاميركيين جاءوا حقا لتحرير العراق".
واكد ان "بث صور سجناء عراقيين يتعرضون لاهانات من قبل جنود اميركيين سيعزز الصورة التي تكونت لدى الرأي العام العربي عن الوضع في العراق وعن مشروعات اميركا (للسيطرة على) المنطقة".
اما المرشد العام للاخوان المسلمين محمد مهدي عاكف، الذي حشدت حركته عشرات الالاف من الطلاب في كل الجامعات المصرية في تظاهرات معادية لاسرائيل والولايات المتحدة خلال شهري اذار/مارس الماضي ونيسان/ابريل الجاري، فاعرب عن اعتقاده بان العداء للولايات المتحدة سيتزايد.
وقال "لا انتظر في مثل هذه الظروف الا مزيدا من الكراهية ومزيدا من المقاومة لهذا المحتل ومزيدا من الاصرار على تحرير العراق".
وصرح الرئيس الاميركي جورج بوش الجمعة انه يشعر "باشمئزاز شديد" ازاء سوء معاملة السجناء العراقيين من قبل جنود اميركيين، مؤكدا ان الجيش الاميركي سيعاقب المسؤولين.
وقال بوش خلال ظهور علني مع رئيس الوزراء الكندي بول مارتن في البيت الابيض "انني اشعر باشمئزاز شديد من الطريقة التي عومل بها هؤلاء السجناء".
واضاف ان "معاملتهم لا تعكس طبيعة الشعب الاميركي".
وتابع "سيتم التحقيق وسيتم التعامل مع هذه القضية كما يقتضي الامر".