تحليل: خفض اسعار البنزين في السعودية لمداواة جروح سوق الاسهم

الرياض - من اندرو هاموند
خطوة لاخماد الغضب

قال محللون ان خفض السعودية اسعار البنزين والديزل نحو 30 في المئة خطوة ترمي الى تعزيز النمو الاقتصادي في المملكة التي تعتمد على النفط وتخفيف اثار الهبوط الحاد الذي شهدته سوق الاسهم.
وأمر مرسوم أصدره الملك عبد الله الاحد بخفض أسعار البنزين الى 60 هللة (0.16 دولار) للتر من 90 هللة والديزل الى 25 هللة للتر من 37 هللة.
والتخفيضات التي جاءت في وقت يشهد وصول اسعار النفط العالمية الى مستويات قياسية مرتفعة تلغي زيادات أجريت عام 1999 حينما كانت السعودية تبحث عن وسائل للتعويض عن هبوط أسعار النفط الذي أضعف من العائدات الحكومية.
وقال الخبير الاقتصادي احسان بو حليجة "الان الخزانة في وضع جيد. وهذا وقت مناسب لمساعدة المواطنين على خفض مصروفات الانتقال."
واضاف قوله "الديزل يستخدم على نطاق واسع في الزارعة والنقل الثقيل وعليه فان هذا أمر جيد للتنمية فأي توفير في النفقات يحققه الناس سيتيح لهم شراء أشياء أخرى ويعزز الطلب في مجالات اخرى."
وكانت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم قالت في ديسمبر/كانون الاول أن فائض ميزانيتها في عام 2005 زاد الى اكثر من المثلين الى 214 مليار ريال (57 مليار دولار) وتنبأت برقم متحفظ لفائض الميزانية هو 55 مليار ريال في عام 2006 .
وأملا في تنويع الاقتصاد تعتزم الحكومة تنفيذ خطط للانفاق منها برنامج يستمر خمسة اعوام لبناء طرق ومساكن ومستشفيات ومدارس.
غير ان تخفيضات أسعار البنزين جاءت أيضا بعد الهبوط الحاد الذي شهدته سوق الاسهم السعودية الامر الذي أضر بمئات الالاف من السعوديين العاديين الذين شجعتهم الحكومة على أمل نشر الثراء الناجم عن هذا الازدهار النفطي الثاني بعد ازدهار السبعينات.
وفقدت البورصة نحو 40 في المئة من قيمتها منذ اواخر فبراير/شباط بعد صعودها الحاد في العام الماضي. والقى مسؤولو أجهزة الرقابة الحكومية ومعظم المعلقين باللوم على مضاربين أثرياء في التلاعب بالسوق.
وقال وزير النفط علي النعيمي في تصريحات نشرت في اجهزة الاعلام الحكومية ان هذا التحرك يهدف الى "تخفيف معاناة المواطنين وتحسين مستويات المعيشة."
وكانت الحكومة تعرضت لضغوط لكي تفعل شيئا في مواجهة هذه المسألة.
وقال عبد المنعم عداس من مؤسسة زاد للاستثمار "هذا هو تفسير الناس له (خفض اسعار البنزين).. وهو أساسا اخماد الغضب."
واضاف قوله "الناس سعداء جدا وهم يأملون ان تكون هذه الخطوة الاولى نحو تحسين رفاهة المواطنين."
وقال سعوديون يتحدثون عبر منتديات الانترنت الاثنين المديح للملك على ما فعله من اجل تخفيف جراح هبوط الاسهم.
وكتب احدهم يقول "شكرا لكم على هذه الهدية ونرجو ان تعيد للناس حقوقهم وان تعيد الفرحة الى كل الذين فقدوا أموالهم التي ادخروها على مدى سنوات."