تحليل: اسرائيل تتهم حزب الله بالعلاقة مع القاعدة بهدف عزله

بيروت - من ربى كبارة
حزب الله حول الحدود اللبنانية الى ازمة تأرق اسرائيل

اعرب محللون عن شكوكهم بالمعلومات الصحافية المتكررة عن علاقات مفترضة بين حزب الله وتنظيم القاعدة معتبرين بانها تدل على رغبة بعزل حزب الله اللبناني، عدو اسرائيل الاول.
في شباط/فبراير بدأ الحديث عن علاقات تربط بين حزب الله، الذي يتمتع بدعم لبنان وسوريا وايران، وبين مجموعة اسامة بن لادن. منذ ذلك الحين والاخبار عن هذه العلاقات، التي تصدر خصوصا من اسرائيل والولايات المتحدة، تتزايد رغم نفي حزب الله المتكرر لها.
وكان مسؤول اميركي طلب عدم الكشف عن هويته قد اكد في خبر نشرته صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مصادر لم تكشف عن هويتها انه "لم يعد هناك اي شك" بشان التعاون اللوجيستي بين القاعدة وحزب الله.
غداة ذلك نفى حزب الله مجددا هذه الاتهامات، لافتا بلسان احد نوابه الى عدم وجود "اي قضية مشتركة" بين التنظيمين.
وقال خبير اوروبي مطلع على ملفات الارهاب " لا نملك نحن الاوروبيين اي عنصر ملموس يبرر هذه الاتهامات، التي حتى اثبات العكس، لا تتضمن تفاصيل عن المكان والتاريخ او الاشخاص".
واضاف الخبير الذي طلب عدم الكشف عن هويته "من ناحية اخرى اشك بان يقبل حزب الله بمشاركة اي كان في مجالات حساسة مثل التدريب والتسليح وتزوير الوثائق غير حلفائه التقليديين في طهران ودمشق".
يذكر بان حزب الله لم يطلق طلقة واحدة على الجيش الاسرائيلي في قطاع مزارع شبعا الذي يستمر باحتلاله ويطالب لبنان بسيادته عليه وذلك منذ الزيارة التي قام بها الى بيروت وزير الخارجية الاميركي كولن باول في منتصف نيسان/ابريل الماضي.
بالمقابل استمر حزب الله بالتعبير بوضوح عن دعمه الكامل للفلسطينيين باشكال متعددة.
واعتبر دبلوماسي اوروبي ان "التعبئة ضد حزب الله مستمرة". وقال "قد يكون لها هدف من اثنين: اما اقناع حزب الله بالعدول عن دعم الاصوليين الفلسطينيين او تبرير عمليات لاحقة تستهدفه".
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش قد طالب في خطاب القاه في 23 تموز/يوليو سوريا بدون ان يسميها بالتوقف عن "دعم المجموعات الارهابية التي تريد تدمير اسرائيل مثل حماس والجهاد الاسلامي وحزب الله".
وكان الرئيس اللبناني اميل لحود قد اكد امام عضوين من الكونغرس الاميركي احدهما رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الاميركي بوب غراهام (ديموقراطي، فلوريدا) انه "لا يوجد اي ارتباط بين حزب الله وبين تنظيم القاعدة" مؤكدا ان "وسائل الاعلام التي تسيطر عليها الصهيونية العالمية هي التي تروج لمثل هذه الادعاءات بهدف الاساءة الى لبنان والمقاومة الوطنية فيه".
من ناحيته اعتبر حزب الله "ان اغراق وسائل الاعلام بمثل هذه الروايات يؤكد على وجود مخطط اميركي اسرائيلي مشترك لتهيئة الرأي العام العالمي لقبول اي عدوان على لبنان ومقاومته ومن يقف الى جانبهما".
ولفت الحزب الى انه "من الان وصاعدا ليس معنيا بالتعليق او النفي او التأكيد على ما ينشر في وسائل الاعلام".
يشار الى ان واشنطن اعربت عدة مرات عن ارتياحها لتعاون سوريا ولبنان في مكافحة الارهاب.
وقال السفير الاميركي في لبنان فنسنت باتل للصحافيين اثر لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري "اعربت سابقا عن ارتياحنا وسرورنا من المساعدة الهامة التي قدمتها لنا الحكومة اللبنانية في مكافحتنا لشبكة القاعدة".
لكنه اضاف "تعرفون مدى اهتمام الادارة الاميركية بالارهاب وبالاهمية التي تعطيها لكل ما يتعلق بشبكة القاعدة ولكل التقارير الصحافية ولكل نفي يصدر عن حزب الله".