تحقيق جنائي بتهمة انتهاك الخصوصية يزيد أعباء فيسبوك

عملاقة التواصل عقدت صفقات تبادل معلومات مع غالبية شركات تصنيع الهواتف الذكية في العالم، دون استشارة المستخدمين.


الحالة العائلية والانتماء السياسي والتعليم والديانة والنشاطات المستقبلية أبرز البيانات المسربة

نيويورك - كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن فتح تحقيق جنائي مع فيسبوك على خلفية اتهامها بتسريب بيانات ملايين المستخدمين لشركات تصنيع هواتف ذكية. 
وقالت الصحيفة الخميس إن فيسبوك عقد صفقات تبادل معلومات مع غالبية شركات تصنيع الهواتف الذكية في العالم، دون الكشف عن هذه الشركات، أو موعد فتح التحقيق.
وأضافت أن فيسبوك لم تحصل على إذن مسبق من المستخدمين لمشاركة معلومات عنهم مع شركات تصنيع الهواتف الذكية المشار إليها.
ومن أبرز البيانات التي شاركتها فيسبوك مع تلك الشركات، "الحالة العائلية، والانتماء السياسي، والتعليم، والديانة، والنشاطات المستقبلية"، بحسب الصحيفة.
ولم توضح نيويورك تايمز ما إذا كان التحقيق الذي تخضع له فيسبوك مرتبطا بفضيحة "كامبريدج اناليتيكا".
و"كامبريدج أناليتيكا" شركة استشارية سياسية بريطانية، حصلت بطريق غير شرعي على بيانات فيسبوك عن 87 مليون شخص، واستخدمتها في بناء أدوات ساعدت الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب عام 2016.
ولم يصدر عن فيسبوك أية تعليقات على ما أوردته نيويورك تايمز.

فيسبوك
بيانات ملايين المستخدمين على ذمة منصعي الهواتف بلا رقيب

وعلى صعيد آخر، شهدت فيسبوك ليل الأربعاء الخميس، عطلا واسع النطاق، امتد لتطبيقي "ماسنجر" و"واتس آب" المملوكين للشركة. 
ويعد هذا العطل أحد أشد أزمات انقطاع الخدمة في تاريخ فيسبوك التي أسست في شباط/ فبراير 2004. 
وقالت فيسبوك إنّ انقطاع الخدمة "لم يكن نتيجة التعرض لهجمات إلكترونية.

وكانت آخر مرة تعطل فيها فيسبوك بمثل هذا الشكل عام 2008، عندما كان عدد المستخدمين لا يزيد عن 150 مليون فقط، بينما يبلغ حاليا 2.3 مليار مستخدم شهريا.