تحطم طائرة عسكرية اميركية في باكستان وعلى متنها سبعة من المارينز

كي.سي-130 استخدمت بكثافة في افغانستان

واشنطن - تحطمت طائرة تموين كي.سي-130 تابعة لسلاح الجو الاميركي الاربعاء في باكستان وهي تنقل سبعة عسكريين من المارينز، وفق ما افادت مصادر رسمية اميركية.
ولم يكن مصير الركاب معروفا، بحسب ما اعلن الناطق باسم القيادة المركزية الاميركية في تامبا (فلوريدا) الرائد البحار دان كيس.
وقال الرائد البحار ماثيو كلي الناطق باسم القيادة المركزية الاميركية "ننتظر ورود معلومات من المنطقة لمعرفة ما اذا كان اي من الركاب نجا من الحادث".
لكنه اضاف ان "الطائرة القادمة من افغانستان اصطدمت على ما يبدو بجبل. وبهذه الحال..."، معبرا بذلك عن تشاؤمه حيال نجاة اي من الركاب.
واوضح دان كيس ان الحادث حصل اثناء قيام الطائرة بمناورة قبل الهبوط في قاعدة متقدمة للعمليات. واضاف ان التحقيق جار لتوضيح ظروف الحادث.
واعتبر الميجور كريس هيوغز الناطق باسم المارينز في افغانستان ان "الوقت ما زال مبكرا لمعرفة اسباب الحادث". واضاف خلال مؤتمر صحافي قصير نقلته محطات التلفزيون الاميركية ان فرق الانقاذ في طريقها الى موقع تحطم الطائرة.
وافاد بيان صدر عن القيادة المركزية ان الطائرة اقلعت من يعقوب اباد في باكستان وتحطمت حوالي الساعة 15:15 تغ في منطقة جبلية في جوار شمسي بالقرب من كويتا جنوب غرب باكستان حيث كان من المقرر ان تهبط.
وكان الناطق باسم البيت الابيض اري فلايشر اعلن قبل الظهر ان "طائرة كي.سي-130 تحطمت في باكستان. وتجري وزارة الدفاع تحقيقا في الموضوع. وقد تم اطلاع الرئيس" جورج بوش.
واوضح الناطق باسم البنتاغون اللفتنانت كولونل ديفيد لابان ان الطائرة هي طائرة تموين كي.سي-130 تابعة للمارينز.