تحديد النسل خيانة للوطن في قاموس أردوغان!

ماذا تبقى لأردوغان ليفتي فيه؟

اسطنبول - وصف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان جهود الترويج لاستخدام وسائل منع العمل بانها "خيانة" وقال ان ذلك يمكن ان يتسبب في القضاء على جيل كامل، بحسب ما اوردت تقارير صحافية الاثنين.

ووجه اردوغان هذه التصريحات الاحد لعروسين في حفل زفاف نجل رجل الاعمال مصطفى كيفيلي الحليف المقرب منه.

وقال للعروسين ان استخدام وسائل منع الحمل هو خيانة لطموح تركيا بان تصبح دولة مزدهرة يشكل الشباب جزءا كبيرا من سكانها.

واكد اردوغان "طفل واحد او اثنان ليس كافيا. لكي نجعل امتنا اقوى، نحتاج الى جيل شباب اكثر ديناميكية وشبابا. نحتاج الى هذا لنرفع تركيا فوق مستوى الحضارات المعاصرة".

واضاف "في هذا البلد، فانهم المعارضون ضالعون في الخيانة المتمثلة في الترويج لاستخدام وسائل منع الحمل لسنوات من اجل القضاء على اجيالنا".

واشاد اردوغان بالزواج وقال "الزواج هو رحلة طويلة. بعض الايام جيدة وبعضها سيئ. والايام الجيدة تصبح اكثر تكرارا بالمشاركة، والايام السيئة تجلب السعادة في النهاية اذا تحلينا بالصبر".

وقال "انجاب طفل واحد يعني الوحدة، وإنجاب طفلين يعني التنافس، اما ثلاثة فيعني التوازن واربعة يعني الرخاء. والله يهتم بالباقي"، بحسب ما نقلت وكالة دوغان للانباء والتي نشرت كذلك تسجيل فيديو لكلمته.

وكان اردوغان اثار غضب جماعات مناصرة المرأة عندما اعلن ان على كل امرأة ان تنجب ثلاثة اطفال، واعلانه في كلمة في تشرين الثاني/نوفمبر ان النساء لسن مساويات للرجال.

كما اقترح تحديد حقوق الاجهاض وعمليات الولادة القيصرية. الا ان هذا يبدو انه اقوى هجوم له على استخدام وسائل منع الحمل.

وكان قد حذر مرارا بان على الاتراك انجاب المزيد من الاطفال لمنع شيخوخة المجتمع. وارتفع عدد سكان تركيا بشكل كبير في العقود الاخيرة حيث يزيد الان عن 76 مليون نسمة.

واثار أردوغان غضب منتقديه والمدافعين عن الحريات الشخصية في تركيا عندما أعلن انه لا مساواة بين الرجل والمرأة مستندا بذلك إلى القرآن. وقال اردوغان دون مواربة "ديننا \'الاسلام\' حدد دور النساء في المجتمع بالامومة". واكد انه لا يمكن معاملة الرجل والمرأة بالطريقة نفسها "لان ذلك ضد الطبيعة البشرية".