تجميل الام نفسها يوقع جنينها في دوامة الربو

المستحضرات تحوي مواد سمية في الغالب

نيويورك - كشفت دراسة اميركية حديثة أن المكياج والعطور والأوعية البلاستيكية هي المسئول الأول عن ارتفاع معدلات الإصابة بالربو (حساسية الصدر) على مدار العقود الأخيرة.

وقالت الدراسة التي أجراها فريق من الباحثين بجامعة كولومبيا في نيويورك ونشرت بصحيفة ديلي ميل البريطانية ان الظاهرة تمس الاجنة قبل الولادة.

وأجرى الفريق الطبي اختبارات وتحاليل على 300 سيدة حامل.

وذكرت الدراسة ان الأمهات اللاتي احتوت عينات بولهن على مادة الفثالات السمية الموجود في مستحضرات التجميل وغيرها، ارتفعت فرص إصابة أطفالهم بالربو بنسبة 75 بالمئة مقارنة بالأمهات اللاتي كانت نتائجهن سلبية.

ويسبب تعرض الأطفال لهذه المواد أثناء مراحل تكوينهم الأولى في رحم الأم في جعل المجاري الهوائية بالرئة أكثر تحسسا، ويرتفع بشكل ملحوظ خطر إصابتهم بالربو في مرحلة الطفولة.

ويوصي الباحثون في دراستهم بتجنب استخدام الحاويات البلاستيكية والبرفانات ومنظفات الغسيل ذات الرائحة القوية قدر الإمكان وخاصة خلال مرحلة الحمل.

كما يوصي الاطباء بقراءة محتويات مستحضرات التجميل والمكياج باستخدام مواقعها الإلكترونية على الإنترنت، مع العلم بأن مادة الفثالات توجد في أغلب المستحضرات وغالبًا لا تنبه الشركات المصنعة لوجودها.

وتنصح الامهات بحفظ الأطعمة داخل برطمانات زجاجية بدلا من البلاستيكية.

ويشدد الخبراء على عدم وضع الأطعمة داخل حاوية من البلاستيك أثناء تسخينها فى الميكرويف.

ويتوجب على الامهات التقليل قدر الإمكان من استخدام العطور ومستحضرات التجميل ومعطرات الجو والمنظفات خاصة خلال فترة الحمل.