تثبيت الأقراط باللسان يضرّ بصحة الفم والأسنان

المضاعفات قد تؤدي الى فقد الاسنان

مدريد - أظهرت دراسة قام بها باحثون في إسبانيا أن لجوء بعض الأفراد إلى ثقب اللسان أو بعض أجزاء الفم الداخلية، بهدف تثبيت الأقراط فيها، قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات صحية فيما يتعلق بصحة الفم والأسنان.
وأجرى الباحثون وهم من جامعة مرسية الإسبانية دراسة شملت ثمان وتسعين حالة ثقب لأحد أجزاء الفم الداخلية، وذلك بهدف تقييم آثار المضاعفات الصحية الناجمة عن ثقب الأنسجة فيها.
وتشير نتائج الدراسة التي نشرتها دورية "صحة المراهق" في عددها الصادر لشهر نوفمبر/تشرين ثاني الحالي، إلى أن 23.5 في المائة من مجموع الحالات، أظهرت انحساراً في النسيج اللثوي حول الأسنان، خصوصاً في منطقة قواطع الفك السفلي.
كما تبين أن 13.3 في المائة من الحالات عانت من حدوث تلف في الأسنان والناجم عن التعرض لهذا الأمر. وينوه الباحثون بضرورة تحذير الأفراد من عواقب ثقب أجزاء الفم، بهدف تثبيت الأقراط فيها، قبل إقدامهم على ذلك.
يشار إلى أن "الرابطة الأميركية للعاملين في قطاع الصحة السنية" تحذر الأفراد من عواقب تثبيت الأقراط في الأجزاء المختلفة من الفم، كاللسان والشفاه والتي قد تؤدي إلى فقدان الأسنان بسبب انحسار النسيج اللثوي عنها. إضافة إلى ذلك فقد يؤدي ثقب اللسان، بحسب تقاريرها، إلى حدوث تلف في الأعصاب في المنطقة المتأثرة، كما قد ينتهي الأمر في بعض الحالات بحدوث تجلطات والتهابات في مجرى الدم. (قدس برس)