تتويج مخرج '12 عاماً من العبودية' في لندن

نال نصيب الاسد في حفل توزيع جوائز 'سبيريت'

لندن - فاز مخرج فيلم "12 عاماً من العبودية" ستيف ماكوين بجائزة تكريماً لمسيرته المهنية في صناعة الأفلام في مهرجان لندن السينمائي.

ويدور الفيلم حول الرق في فترة ما قبل الحرب الأهلية الأميركية وهو مقتبس من قصة واقعية لرجل يتم الإيقاع به وبيعه للعمل في مزارع بولاية لويزيانا الأميركية.

وفاز فيلم 12 عاما من العبودية في وقت سابق بنصيب الاسد في حفل توزيع جوائز سبيريت للسينما المستقلة في كاليفورنيا حيث فاز بخمس جوائز قبل يوم من حفل توزيع جوائز الأكاديمية الاميركية للعلوم والفنون السينمائية الاوسكار.

فقد حصل الفيلم على جائزة أفضل فيلم. كما فاز مخرج الفيلم مكوين بجائزة أفضل مخرج. وفازت لوبيتا نيونجو بجائزة أفضل ممثلة مساعدة. بالإضافة إلى جائزة أفضل سيناريو التي ذهبت إلى جون ريدلي وجائزة أفضل تصوير والتي فاز بها شون بابيت.

وانطلقت الدورة الحالية من مهرجان لندن السينمائي الأربعاء وعلى مدى 12 يوما شاهد الجمهور عروضا أولى لأفلام وندوات في الوقت الذي ركز فيه المنظمون هذا العام على الترويج للتنوع.

وبدأ المهرجان بعرض فيلم "أ يونايتد كينغدوم" المقتبس عن قصة حقيقية عن امرأة بريطانية تتزوج من أمير أفريقي في الأربعينيات في ظل معارضة.

والفيلم من بطولة روزاموند بايك وديفيد أويلوو.

وتراست أويلوو أيضا ندوة النجم الأسود التي بحثت التحديات التي يواجهها الممثلون السود في بريطانيا والولايات المتحدة وهو موضوع سلطت عليه الأضواء بعد التنديد بالافتقار للتنوع خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار هذا العام.

وللعام الثاني على التوالي كان كل المرشحين والمرشحات للأوسكار في فئات التمثيل هذا العام من الممثلين والممثلات البيض الأمر الذي فجر انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي. وفي يونيو/حزيران دعا منظمو الحفل 683 عضوا جديدا للانضمام مع التركيز على المواهب من النساء والأقليات.