تتهموننا نتهمكم: طرابلس ترصد وجود مرتزقة في أحداث إنكلترا

الحكومة الليبية: كاميرون فقد شرعيته ويجب أن يرحل

الرباط - قال التلفزيون الليبي الرسمي الخميس ان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون استخدم "مرتزقة من اسكتلندا وأيرلندا" للتصدي لاعمال الشغب في انكلترا.

وقال البرنامج الصباحي للتلفزيون الليبي في نبأ عاجل "ثوار بريطانيا على مشارف ليفربول في معارك كر وفر مع كتائب كاميرون ومرتزقة من أيرلندا واسكتلندا. الله أكبر".

وتهاجم طائرات وسفن حربية من بريطانيا وعدة دول أخرى في حلف شمال الاطلسي قوات الزعيم الليبي معمر القذافي منذ شهور لمنعه من قصف مدن المعارضة الليبية والمعارضين الساعين للاطاحة به.

ويتهم القذافي بجلب مرتزقة أفارقة في الاغلب لمحاربة المعارضين.

وأمر كاميرون بزيادة عدد أفراد الشرطة هذا الاسبوع لاعادة الهدوء الى لندن ومدن أخرى في انكلترا بعد أربعة أيام من اضطرابات الشوارع وأعمال النهب التي أحرجت حكومته والسلطات الانكليزية.

وكان حديث التلفزيون الليبي الرسمي عن المرتزقة في بريطانيا جزءا من برنامج صباحي يهدف الى زيادة التأييد للقذافي.

وقال مقدم البرنامج ان هذه الاحتجاجات في بريطانيا "ليست احتجاجات من صنيعة المخابرات الخارجية" مقارنا بين الاضطرابات في بريطانيا والحملة العسكرية التي تقول طرابلس انها مخطط أجنبي للاطاحة بالحكومة الليبية المشروعة.

وردت الحكومة الليبية الخميس على انتقاد الغرب لها وقالت ان كاميرون "فقد شرعيته ويجب ان يرحل" وهذه هي الصيغة التي استخدمتها لندن وواشنطن وباريس للمطالبة برحيل القذافي عن السلطة بعد 41 عاما من حكم ليبيا.