'تتبرج لاجلي'، قصائد منقحة لشاعر الحب

وهبي متعاطف مع القضايا العربية

بيروت - صدر مؤخرا كتاب "تتبرج لاجلي" وهو عبارة عن مجموعة قصائد منقحة للشاعر اللبناني زاهي وهبي اختارها من دواوينه الاربعة التي نشرت بين العامين 1990 و2004.
وعن نشر مختارات من دواوين سابقة يقول وهبي لوكالة فرانس برس "دواويني الثلاثة الاوائل لم تتوفر اصلا بشكل جيد في المكتبات بسبب سوء التوزيع".
ويوضح انه "اختار القصائد ثم نقحها وحتى اعاد صياغة بعضها".
ويضيف "كثير من الشعراء سسبقوني الى ذلك ومنهم مثلا ادونيس وسعيد عقل"، لافتا الى ان "بعض الشعراء ينشرون القصيدة الواحدة بصياغات عدة، ابتداء من الكتابة الاولى وما يتلوها من تنقيح".
ويصف وهبي نفسه بانه "شاعر الحب"، ويقول "حب المرأة كإنسانة لا كأنثى فقط، حب الاهل والاصدقاء، حب الارض والوطن".
ويضيف "الطفولة الريفية والانتماء الى البيئة الشعبية بموروثاتها وميثولوجياتها ومفرداتها ساهمت جميعها في تشكيل عالمي الشعري وانا فتى".
ويضيف "تجربتي الفعلية هي نتاج احتكاك بين الكائن الريفي ثم الكائن المديني".
ولد وهبي في بلدة عيناتا الحدودية في جنوب لبنان وعاش وحيدا في كنف والدته التي تركت اثرا كبيرا على شخصيته "فلطالما رددت على مسامعي وانا طفل قصص الانبياء والاولياء والمرويات الشعبية عن الزير سالم وسيف بن ذي يزن وعنترة بن شداد ومجنون ليلى".
وكما الكثيرين من اهالي جنوب لبنان، تهجر وهبي مرارا وتكرارا، وتفتح وعيه على وقع العدوان الاسرائيلي اليومي على الجنوب.
اعتقلته اسرائيل صيف العام 1982 وبقي في الاسر لمدة سنة ثم اعتقل في العام 1985 لايام معدودة قرر اثرها ترك الجنوب والانتقال الى بيروت.
في بيروت تنقل في عالم الصحف الى ان وصل الى صحيفة النهار الاوسع انتشارا حيث بقي مدة 8 سنوات كمحرر ثقافي وناقد الى جانب الشاعر الشهير شوقي ابي شقرا الذي يصفه وهبي ب"المعلم".
انتقل الى عالم التلفزيون والتحق بمحطة المستقبل حيث قدم العديد من البرامج اشهرها برنامجه الاسبوعي "خليك بالبيت " الذي استضاف خلال عشر سنوات قرابة 500 مبدع عربي في شتى الميادين والمجالات.
ويحمل وهبي، المتعاطف مع القضايا العربية وخصوصا مع القضية الفلسطينية، الجنسية الفلسطينية التي منحه اياها الرئيس محمود عباس عام 2005.
ويقول "البرامج التلفزيونية التي اعدها تدل على مدى تعلقي بالقضية الفلسطينية. وفي احد البرامج التي استضافتني سئلت عما اذا كنت افضل ان انال جنسية اميركية او فلسطينية فاخترت الثانية".
ويضيف "جاء الرد بمنحي الجنسية الفلسطينية".
اصدر وهبي اول دواوينه في العام 1990 بعنوان "حطاب الحيرة" تلاه "صادقوا قمرا" (1992) و"في مهب النساء" (1998)، ثم "ماذا تفعلين بي؟" (2004).
احيا وهبي امسيات شعرية في معظم الدول العربية ابرزها في دار الاوبرا المصرية مؤخرا وفي معهد العالم العربي في باريس.