تبرئة جندي أميركي من ثلاثة جرائم قتل في العراق

اتهامات عديدة لجنود أميركيين بقنص المدنيين في العراق

بغداد - قال الجيش الأميركي السبت انه تمت تبرئة ساحة جندي أميركي من ثلاثة اتهامات بالقتل بعد تحقيقات في اعمال قتل غير قانونية لثلاثة عراقيين في وقت سابق هذا العام.

غير ان محكمة عسكرية أميركية وجدت ان مايكل هينسلي وهو قناص بالكتيبة الاولى بالفرقة 501 المحمولة جوا مذنب في وضع بندقية ايه.كيه-47 بجوار جثة رجل عراقي.

وكان هينسلي أحد ثلاثة جنود أميركيين اتهموا بقتل ثلاثة عراقيين في حوادث منفصلة اثناء العمليات الأميركية في الفترة بين 14 ابريل/نيسان و11 مايو/ايار بالقرب من بلدة الاسكندرية التي تبعد 40 كيلومترا جنوبي بغداد.

وتنبع هذه الاتهامات من شكاوى قدمها جنود أميركيون الى السلطات.

وبرأت محكمة عسكرية ساحة هينسلي في ثلاثة اتهامات بالقتل العمد مع سبق الاصرار الخميس في معسكر كامب فكتوري الذي يضم القاعدة العسكرية الأميركية الرئيسية بالقرب من مطار بغداد الدولي.

وتتعلق الادانة في تهمة وضع بندقية بجوار جثة رجل عراقي بحادثة وقعت في 11 مايو/ايار. ووجد انه مذنب في تهمة عدم احترام ضابطه الاعلى.

وحكم على هينسلي بالسجن لمدة 135 يوما وتخفيض درجته الى سارجانت وسلم رسالة توبيخ رسمية.

وكان هينسلي ضمن ثلاثة جنود اتهموا بالقتل.

وتمت تبرئة ساحة الجندي يورجي ساندوفال في تهمتين بالقتل الشهر الماضي لكنه ادين في تهمة وضع دليل على احدى الجثث.

ووجه الى السارجانت ايفان فيلا تهمة القتل العمد ووضع سلاح على نحو خاطئ بجوار عراقي قتيل والادلاء بأقوال مزيفة وعرقلة العدالة. ويقدم الى جلسة تمهيدية الاحد.

ودفعت حوادث قتل جنود أميركيين لعراقيين بطريقة غير مشروعة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للاطاحة بصدام حسين في عام 2003 العراقيين الى المطالبة بانسحاب القوات الأميركية.